الأمم المتحدة تعلن نزوح نحو 140 ألف مدني شمال غربي سوريا خلال أربعة أيام

أعلنت الأمم المتحدة مساء أمس الخميس، أنّ نحو 140 ألف مدني نزحوا بين يومي الأحد والأربعاء الماضيين في شمال غربي سوريا، جراء استمرار التصعيد العسكري والقصف، في ظل ظروف جوية صعبة وتفاقم الاحتياجات.

وقال مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية (أوتشا) في تغريدة له على تويتر، إنّ عدد النازحين في شمال غرب سوريا تجاوز الـ 800 ألف منذ بداية كانون الأول الماضي بينهم 500 ألف طفل نزحوا مع أسرهم إلى الحدود السورية التركية.

بدوره قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغاريك في مؤتمر صحفي عقده في نيويورك يوم الأربعاء، إنّ آلاف المدنيين ينزحون يومياً مع استمرار العمليات العسكرية في إدلب وريف حلب.

وأضاف دوغاريك، “أنّ سوء الأحوال الجوية وتساقط الثلوج يفاقمان أوضاع المدنيين الفارّين من القصف الجوي والمعارك، وأولئك الذين لجأوا إلى المباني غير المكتملة والمقيمين في خيام.”

وفي سياق متصل، قال ديفيد سوانسون المتحدث الإقليمي للأمم المتحدة بشأن سوريا في مقابلة مع وكالة رويترز، إنّ من المتوقع استمرار موجة النزوح الجماعي بتحرك الآلاف مع خروج سكان مدن وبلدات بأكملها طلبا للأمان في مناطق قرب الحدود التركية.

وصعدت قوات النظام وبدعم من حليفها الروسي العمليات العسكرية في ريفي حلب وإدلب منذ منتصف شهر كانون الثاني الماضي، وخلّف التصعيد العسكري الروسي أكبر موجة نزوح تشهدها سوريا منذ عام 2011 ، بحسب ما أكد قبل أيام  مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا).

راديو الكل – وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق