جولة جديدة من المباحثات التركية الروسية بخصوص ادلب غدا في موسكو

اسبوع من التجاذبات التركية الروسية ، واسبوعان على انتهاء المهلة التي حددتها تركيا للنظام من أجل انسحابه إلى مابعد نقاط المراقبة التي أقيمت بموجب اتفاقات سوتشي ، في حين يتوجه وفد دبلوماسي وعسكري تركي إلى موسكو غدا الاثنين لإجراء جولة جديدة من المباحثات

زيارة الوفد التركي إلى موسكو تأتي في وقت تؤكد فيه التطورات وجود خلاف جذري بين تركيا وروسيا إزاء مقاربة الأوضاع في ادلب ، إذ لا يبدو أن روسيا بصدد التراجع عن دعمها لقوات النظام ، التي تأتمر  بأوامرها ، رغم استمرار تدفق الحشود التركية على الحدود وداخل سوريا .

ورأى الكاتب والصحفي هشام جوناي أنه في ظل اصرار الجانبين التركي والروسي على موقفيهما ، فإنه من غير المتوقع أن تتمخض اجتماعات الغد إلى نتائج .

وقال الكاتب المتخصص بالشؤون الروسية سامر الياس إن النظام والروس لم يتراجعوا عن اي قطعة ارض سيطروا عليها سابقا لكنه رجح توقف الحملة العسكرية للنظام وروسيا ..

مصادر صحفية تركية أكدت أن الجيش التركي لم يذهب إلى إدلب في نزهة إذا أنه بعد مقتل الجنود الأتراك تضمنت كلمة الرئيس رجب طيب اردوغان طلبا من روسيا ألا تحول بين تركيا والنظام  وأمهل نظام الأسد حتى نهاية فبراير/ شباط من أجل الانسحاب وراء نقاط المراقبة التركية

الرئيس التركي أدلى أمس بتصريحات بعد اتصاله بالرئيس ترامب ، بدت بسقف مرتفع ، وكما قال: النوم بسلام حرام علينا حتى تخليص سوريا من ظلم النظام والمنظمات الإرهابية ، وجدد اليوم التأكيد على المهلة التي اعطاها للنظام للانسحاب إلى مابعد النقاط التركية . مع حلول نهاية الشهر الحالي .

الاجتماعات التركية الروسية في موسكو غدا تأتي بعد فشل جولتين في انقرة من التوصل إلى اتفاق ، بينما الوقت يضيق أمام المهلة التي اعطتها تركيا لإنسحاب النظام إلى ماوراء نقاط المراقبة التركية ، في حين لم تصدر عن موسكو خلال الساعات الماضية اشارات سياسية حول امكانية تليين موقفها ، بينما طيرانها لا يزال يغطي تقدم قوات النظام .

راديو الكل ـ تقرير

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق