الأمم المتحدة تدعو إلى احترام اللاجئين السوريين على الحدود “التركية – اليونانية”

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى احترام حقوق اللاجئين السوريين المتواجدين في المنطقة الحدودية العازلة بين تركيا واليونان من أجل التوجه إلى أوروبا.

جاء ذلك حسب تصريح استيفان دوغريك، المتحدث باسم غوتيريش؛ رداً على أسئلة صحفيين بشأن موقف الأمين العام الأممي من تعرض مهاجرين سوريين لنيران الجيش اليوناني في المنطقة الحدودية العازلة بين تركيا واليونان.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت ولاية أدرنة التركية، مقتل طالب لجوء ثالث وإصابة 5 آخرين، جراء إطلاق الشرطة وحرس الحدود اليوناني الرصاص الحي والبلاستيكي وقنابل الصوت والغاز على المهاجرين المتواجدين في المنطقة الحدودية الفاصلة بين الأراضي التركية واليونانية.

وأضاف دوغريك، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة في نيويورك، أن غوتيريش “يراقب الوضع عن كثب ويؤكد على ضرورة احترام المهاجرين واللاجئين”.

وشدد على أن غوتيريش، “يشارك بقوة موقف المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي” إزاء الموضوع.

والثلاثاء، طلب “غراندي”، في تصريحات صحفية بجنيف من دول الاتحاد الأوروبي “الكف عن الشجار والبحث في جذور المسألة”، كما حث البلدان الأوروبية على تقديم المزيد من الموارد والدعم لليونان.

وأنقذت فرق خفر السواحل التركي 130 طالب لجوء على 3 زوارق، بينهم 89 سورياً، كانوا يحاولون العبور إلى أوروبا، بعد إجبار خفر السواحل اليوناني لهم على التوجه إلى المياه الإقليمية التركية، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني.

وبدأ تدفق المهاجرين إلى الحدود الغربية لتركيا، ابتداءً من مساء الخميس، عقب تداول أخبار بأن أنقرة لن تعيق حركة المهاجرين باتجاه أوروبا.

والأربعاء أعلن وزير الداخلية التركي أن 135 ألفاً و844 مهاجراً غير نظامي عبروا الأراضي التركية من ولاية أدرنة إلى اليونان.

والسبت الماضي، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستبقي أبوابها مفتوحة أمام اللاجئين الراغبين بالتوجه إلى أوروبا، مؤكداً أن تركيا لا طاقة لها لاستيعاب موجة هجرة جديدة.

راديو الكل – الأناضول

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق