أردوغان يكشف مصير النقاط التركية شمال غربي سوريا بعد اتفاق موسكو

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، تفاصيل تتعلق بنقاط المراقبة التركية في إدلب، لم يتم التطرق إليها أمس، في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين ولا في بيان وزري خارجية البلدين.

وقال أردوغان في حديثه للصحفيين على متن الطائرة أثناء عودته من العاصمة الروسية موسكو، إنّ “نقاط المراقبة في إدلب سنحافظ على وضعها الراهن، فلا يوجد أي تغيير بهذا الخصوص حاليًا”.

وأضاف أردوغان أنّ وقف إطلاق النار في إدلب سيترسخ إن تم الالتزام بالتواقيع التي أبرمت في هذا الخصوص، وستكون أنقرة على أهبة الاستعداد للرد على الانتهاكات والهجمات المحتملة من طرف قوات النظام في إدلب.

كما أشار إلى أنّ هدف تركيا في سوريا هو تفعيل المسار السياسي بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 2254 وإنهاء الحرب وعودة النازحين.

وذكر الرئيس التركي، أنّه كان بوسع الولايات المتحدة إرسال دعم عسكري إلى تركيا من أجل إدلب لو أنّه لم يتم إبرام اتفاق وقف إطلاق النار يوم الخميس، لكن لم يتم إرسال أي دعم بعد.

بدوره قال نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، إنّ بلاده تنتظر من روسيا كدولة ضامنة القيام بمسؤولياتها من أجل وقف نزيف الدماء في إدلب

ومساء أمس، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحفي بموسكو، التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، وإنشاء ممر آمن بعمق 6 كم على طرفي الطريق (حلب – اللاذقية M4)، وتسيير دوريات مشتركة عليه، وحماية المدنيين، وإيصال المساعدات الإنسانية.

وفيما يتعلق بمسألة اللاجئين والمهاجرين، قال أردوغان ليس لدينا وقت لمناقشة موضوعهم مع اليونان في هذه المرحلة، الأمر بات محسومًا، سيذهب اللاجئون إلى حيث استطاعوا، ونحن لا نجبرهم على مغادرة بلادنا”.

وأضاف الرئيس التركي، أنّ الغرب “منافق جدًا” في موضوع اللاجئين، حيث سارع لمد يد العون إلى اليونان ووعدها بتقديم 700 مليون يورو، بينما يتجنب تقاسم الأعباء مع تركيا.

ولفت الرئيس التركي إلى أنّ المستشارة الألمانية كانت وعدت بتقديم 25 مليون يورو لتركيا لدعم اللاجئين، ولم يتم تنفيذ ذلك بعد.

ونقلت وكالة الأناضول، في وقت سابق اليوم، عن مصدر بالرئاسة التركية، قوله إنّ “اتفاق أنقرة وموسكو حول وقف إطلاق النار في إدلب أمس الخميس لا يستدعي تراجع تركيا عن تغييراتها الأخيرة بسياسة اللجوء”، بينما أعلنت اليونان اعتزامها بناء جدار على حدودها مع تركيا لمنع اللجوء إلى أوروبا.

وأعلن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، في تغريدة على تويتر، وصول عدد طالبي اللجوء الذين توجهوا صوب حدود اليونان من أدرنة إلى 142 ألفاً و175 شخصاً، حتى ظهر اليوم الجمعة.

ويتواصل تدفق المهاجرين إلى الحدود الغربية لتركيا، عقب تداول أخبار بأنّ أنقرة لن تعيق حركة المهاجرين باتجاه أوروبا، رغم الإجراءات الأمنية المشددة من الجانب اليوناني.

الأناضول ـ راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى