وفاة 32 شخصاً معظمهم عراقيون بحادث سير على طريق “حمص – دمشق”

توفي، مساء أمس السبت، 32 شخصاً، معظمهم عراقيون، في حصيلة غير نهائية، وأصيب 77 آخرون، جراء حادث سير على طريق “دمشق – حمص” بمنطقة جسر بغداد، بحسب وسائل إعلام النظام.

ونقلت وكالة “سانا”، عن وزير داخلية النظام، محمد خالد الرحمون، أن الحادث يعود إلى اصطدام صهريج وقود بباصي (بولمانين) نقل يحملان على متنهما عدداً من الركاب العراقيين، ونحو 15 سيارة.

وأوضح الرحمون، أن الحادث سببه عطل بمكابح صهريج الوقود ما أدى إلى فقدان السائق السيطرة عليه، مشيراً إلى أن الحصيلة النهائية لعدد الضحايا لم تتضح بعد.

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء العراقية “واع”، عن الخارجية العراقية، أن 26 عراقياً توفوا، وجرح 15 آخرين، بحادث سير في أطراف العاصمة السورية دمشق.

كما أكدت السفارة العراقية في سوريا، وقوع حادث عند مدخل ريف دمشق في الحاجز المروري، مبينة أن السيارة تقل زوار عراقيين.

بدوره، قال محافظ ريف دمشق، علاء إبراهيم، إنه سيتم نقل حاجز جسر بغداد السبت إلى القطيفة، في حين تم تحويل الشاحنات إلى طريق كان مخصصاً لها قديماً، أما السيارات الصغيرة فتتابع طريقها عبر الأوتستراد الدولي.

وتكثر الحوادث التي تقع على الطريق الدولي “دمشق – حمص”، منها حادث تصادم بين 4 آليات في كانون الأول الماضي، أدى حينها إلى وفاة شخص وإصابة عدد من الركاب، وإعطاب عدد من السيارات.

ويتوافد إلى العاصمة دمشق بشكل مستمر، عراقيون وإيرانيون بقصد زيارة “المقامات المقدسة” فيها، كمقام السيدة زينب في ضواحي العاصمة من الجهة الجنوبية.

كما ينتشر في دمشق ومناطق سوريا عدة ميليشيات إيرانية وعراقية تقاتل بجانب النظام في حربه ضد السوريين منذ بدء الثورة السورية عام 2011.

راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق