كيف يقضي اللاعبون أوقاتهم بعد إيقاف البطولات الأوروبية بسبب “الكورونا”؟

بعد إعلان الدوريات الخمسة الكبرى (إنجلترا- إسبانيا- إيطاليا- ألمانيا- فرنسا) تعليق كافة الأنشطة الرياضية في أعقاب تفشي فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، فرضت معظم الأندية حجراً صحياً على لاعبيها خوفاً من تفشي الفيروس الذي تحوّل الى الوباء.

وتسبب الكورونا أيضاً بتأجيل كافة مباريات دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي لإشعارٍ آخر، فبعدما اتخذ الاتحاد الأوروبي قراراً بإقامة بعض المباريات خلف الأبواب المغلقة، قرر تعليق كافة المواجهات مع تزايد حالات إصابة اللاعبين.

وتأجلت معظم البطولات الرياضية لـ 3 أسابيع تقريباً، لحين بحث كافة التدابير ومناقشة الحلول المقترحة لتخطي الأزمة، وحتى إعلان القرار النهائي بشأن المباريات سواء المحلية أو الأوروبية، سيكون من الصعب على اللاعبين خوض جلسات التدريب الجماعي، والمخاطرة بانتشار الفيروس في أماكن التدريب، فكيف سيحافظ اللاعبون على لياقتهم البدنية في أحضان الحجر الصحي؟

بنزيما يشعر بالملل!

وذكرت صحيفة “آس” الإسبانية، أن نادي ريال مدريد أكد على لاعبيه ضرورة البقاء في المنزل، مع الالتزام بالتدابير والإجراءات الوقائية اللازمة للحفاظ على سلامتهم وسلامة ذويهم.

ولفتت “آس” إلى أن اللاعبين سيقومون بالتدريبات بشكل طبيعي داخل منازلهم، فالجميع يمتلكون مرافق للتمارين الرياضية، حيث سيقوم كل لاعب بالروتين اليومي الخاص به، والحرص على تدريبات اللياقة البدنية بمفرده، حتى لا تزداد أوزانهم أو تتغير هيئاتهم عند العودة لاستكمال المنافسة.

ونشر كريم بنزيما مهاجم الريال فيديو عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، عبّر من خلاله عن شعوره بالملل بسبب إجراء الحجر الصحي في منزله.

وقال بنزيما من خلال الفيديو الذي نشره بنظام “ستوري”، إنه يشعر بالممل، وكأن عمره وصل إلى 40 عاماً، مضيفاً: “أتواجد في حديقة المنزل بسبب إجراءات العزل، ولا يوجد شيء أفعله”.

كذلك نشر إيسكو نجم الريال صورة تجمعه بنجله معلقاً عليها قائلاً: “الحجر الصحي المنزلي ليس سيئاً أبداً”، ليعبر عن سعادته بهذا القرار الذى منحة فرصة للتواجد مع صغيره فى المنزل، كما نشر زميله سيرجيو راموس، مقطع فيديو من تدريبات الياقة البدنية الشاقة المنزلية، رغم قرار تعطيل منافسات الدوري الإسباني.

وكان النادي الملكي أعلن اغلاق مقر التدريبات الخاص به، بعد اكتشاف إصابة أحد لاعبي فريق كرة السلة بفيروس كورونا، وقررت إدارة الفريق عودة جميع اللاعبين إلى منازلهم وإجراء فحوصات طبية للتأكد من سلامتهم.

كذلك انتقل بعض لاعبي أتليتكو مدريد إلى وسائل التواصل الاجتماعي لإظهار ما يقومون به، ونشر ماركوس يورينتي، صورة لنفسه وهو يقود دراجة ثابتة من المنزل، وفعل ساوؤل نفس الأمر بإظهار ما يقوم به داخل المنزل.

ميسي مع عائلته في المنزل

وضع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي نفسه في حجر صحي منزلي، في إجراء احترازي منعاً من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ونشر ميسي على حساباته الرسمية صورة شخصية له مع أطفاله داخل المنزل، ووجه رسالة لمشجعيه محذراً من مخاطر الفيروس، ومطالباً الجميع بعزل أنفسهم في المنازل.

وكتب ميسي: “حان الوقت لتحمل المسؤولية والبقاء في المنزل، يجب أن تأتي الصحة أولاً دائماً، فهذه لحظة استثنائية ويجب اتباع تعليمات كل من المنظمات الصحية والسلطات العامة، عندها فقط يمكننا محاربة الفيروس بشكل فعال”.

رونالدو يُحوّل فنادقه الى مشافي

من جهةٍ أخرى كشف تقرير صحفي إسباني، أن نجم يوفنتوس كريستيانو رونالدو، قرر تحويل فنادقه التي يمتلكها في البرتغال، إلى مستشفيات للمساعدة في مكافحة وباء كورونا، وسيتكفّل نجم “البيانكونيري” بدفع رواتب الأطباء والعاملين”.

وكشفت تقارير صحفية إيطالية، عن بقاء “الدون” في البرتغال، طوال فترة الحجر الصحي المفروضة على لاعبي وموظفي الفريق.

وكان دانييلي روغاني، مدافع فريق “السيدة العجوز”، قد ثبتت إصابته بفيروس كورونا، مما أجبر 121 شخصاً من اللاعبين والعاملين في يوفنتوس على الدخول في حجر صحي.

وبحسب شبكة “سكاي إيطاليا”، فإن رونالدو سيبقى على اتصال دائم مع الطاقم الطبي ليوفنتوس، خلال وجوده في الحجر الصحي بالبرتغال أي لمدة 14 يوماً، وبعدها سيتم تحديد كيفية المضي قدماً، في ظل محدودية الرحلات الجوية من وإلى إيطاليا، حيث بات من الصعب على كريستيانو العودة إلى تورينو الآن بطائرته الخاصة.

كما نشرت جورجينا رودريغز صديقة رونالدو، صوراً للمكان الذي يقضي فيه هداف الفريق الإيطالي فترة الحجر الصحي بمسقط رأسه في جزيرة ماديرا البرتغالية، وهو قصر فاخر يطل على المحيط الأطلسي مع مسبح خاص به على السطح.

وسافر رونالدو إلى ماديرا للاطمئنان على والدته التي دخلت المستشفى بعد إصابتها بجلطة دماغية الأسبوع الماضي، وكان يفترض أن يعود الخميس الماضي إلى تورينو، إلا أن ثبوت إصابة مدافع الفريق روغاني ألغت رحلة العودة واستكمال فترة الحجر في بلاده.

رعب في إيطاليا

وتعد إيطاليا أبرز الدول الأوروبية التي عانت من انتشار الوباء، حيث سجلت الدولة معدلات كبيرة بشكل يومي تتراوح بين 1500-3000 حالة، مما اضطر السلطات لوضع الدولة تحت “الحجر الصحي”.

ووصف بابو جوميز لاعب نادي أتالانتا الحياة في إيطاليا خلال الفترة الحالية كأنها أشبه بفيلم رعب، وقال جوميز خلال تصريحات صحفية: “الشوارع خالية تماماً، كأننا نعيش في فيلم رعب”.

وأضاف جوميز “الأمر في غاية الملل، أقضي يومي في النوم والحديث مع عائلتي، لا يمكنني مغادرة المنزل. أصبحت طباخاً جيداً، أجري مكالمات بالفيديو مع والدتي معظم الوقت لتشرح لي كيفية تحضير الطعام”.

كذلك يعيش الدنماركي كريستيان إريكسن لاعب إنتر ميلان فترة غير جيدة، حيث تم غلق الفندق الذي كان يقيم فيه داخل إيطاليا بسبب كورونا، ليبدأ رحلة البحث عن سكن بديل يقيم فيه خلال الفترة المقبلة.

وكان إريكسن قد انتقل إلى صفوف إنتر خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية قادمًا من توتنهام الإنجليزي.

حال الرياضيين في انكلترا

من جانبه، قال مدرب نيوكاسل يونايتد الانكليزي ستيف بروس، إن النادي وضع برامج تدريب للاعبيه لتنفيذها خلال فترة تواجدهم داخل منازلهم وفقًا لما أوصى به الأطباء من جميع الأندية.

ويرى بروس أنه لا مانع أن يتمتع اللاعبون بقدر من الرفاهية حتى لايشعرون بالملل، وفي الوقت ذاته عليهم اتباع التدابير اللازمة والنصائح الطبية لتجنب التعرض للإصابة بالفيروس.

وكان بروس أول مدرب في بريميرليج يمنع المصافحة بين اللاعبين قبل انتشار الوباء في أنحاء الدولة.

بدوره نشر النجم جون تيرى أسطورة تشيلسى السابق ومساعد مدرب أستون فيلا الحالى، صورة له يقبل فيها كلبه خلال عطلة فى أحد الحدائق، بعد قرار تعليق مباريات الدوري الانجليزي.

من جهته نشر روبرتو فيرمينو لاعب وسط ليفربول الانجليزي، صورة يعلق من خلالها على إيقاف مباريات الدوري الانجليزي قائلاً: “اليوم تلقينا أنباء عن تأجيل الدوري الإنجليزي بسبب فيروس كورونا، نحن في منتصف وباء ويجب أن نكون حذرين، أتمنى أن يقوم كل واحد منا بدوره! الله يرزقنا ويحفظنا جميعا!”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق