واشنطن تصنف وزير دفاع نظام الأسد “إرهابياً”

صنفت وزارة الخارجية الأميركية، أمس الثلاثاء، مجموعة من الأشخاص والكيانات على لائحة الإرهاب، بينهم وزير دفاع نظام الأسد علي عبد الله أيوب، وزعيم تنظيم داعش الجديد.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إن واشنطن صنفت، وزير دفاع الأسد ضمن قائمة الإرهاب في الولايات المتحدة نتيجة انخراطه في أعمال قمع ومجازر في سوريا.

وأيوب من مواليد اللاذقية، 28 نيسان 1958، حسب ما ورد في موقع وزارة الخزانة الأميركية، وكان قد تسلم منصبه في نيسان 2018.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية قد فرضت عقوبات على 16 من الأفراد والكيانات المرتبطة بإدارة الأسد في العام الماضي.

وبموجب تلك العقوبات تم حظر الدعم المادي لحكومة الأسد، بما في ذلك شحنات النفط إلى الموانئ التي يسيطر عليها النظام، فضلاً عن الدعم المادي للجماعات المصنفة إرهابية من قبل الولايات المتحدة.

وأضاف بومبيو، أن القائد الجديد لتنظيم داعش “أمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى”، تم تصنيفه كإرهابي عالمي، إذ كان نشطاً في تنظيم داعش وقبلها في القاعدة في العراق، كما أنه قام بتعذيب أفراد من الأقلية اليزيدية.

وشملت العقوبات أيضاً، خمسة علماء إيرانيين يعملون في برنامج طهران النووي، و9 كيانات من جنوب أفريقيا والصين، لمساعدتها على تسويق وشراء النفط الإيراني.

راديو الكل – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى