أطفال مخيم تجمع الزيتون شمالي إدلب بحاجة لحليب ومساعدات

يشتكي ذوو الأطفال النازحون، في مخيم تجمع الزيتون العشوائي غربي بلدة كللي شمالي إدلب، من عدم وجود مادة حليب الأطفال، بالإضافة لافتقارهم للتعليم والخدمات، وسط تردي وضع النازحين المادي وغياب مقومات الحياة.

ويقول أحمد نازح في المخيم لراديو الكل، إنّ لديه 7 أطفال وبحاجة ماسة لمادة الحليب وباقي مستلزمات الأطفال، مؤكداً عدم تلقيهم أي مساعدات إنسانية وإغاثية من أي منظمة كانت.

ويؤكد حسين نازح أخر، أنّ المخيم يفتقر للخدمات بشكل عام، بالإضافة للتعليم إذ لا يوجد أي مدرسة بالمخيم أو بالقرب منه، مطالباً المنظمات بتبني المخيم وتقديم المساعدات للنازحين.

بدوره يوضح النازح فيصل، أنّ لديه 11 طفلاً بحاجة لألبسة، منوهاً أنّ وضع المخيم سيء للغاية من جميع النواحي.

من جهته، يبين مدير المخيم أحمد الغيلان لراديو الكل، أنّ المخيم يضم نحو 70 عائلة، و160 طفلاً بينهم 25 رضيعاً، مشيراً إلى أنّ الأطفال يعانون من سوء تغذية، بسبب نقص مادة الحليب.

ويضيف الغيلان، أنّه ناشد العديد من المنظمات لتوفير خيام ومدرسة للأطفال وكتل حمامات، ولكنه لم يتلقَ أي استجابة.

وتسببت ظروف النزوح بحرمان الأطفال، من أبسط حقوقهم كالتعليم واللعب والعيش باستقرار، في ظل ضعف استجابة المنظمات، للعناية بتلك الفئة التي تحتاج إلى جهود مضاعفة.

إدلب – راديو الكل
تقرير وقراءة: نور عبد القادر

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق