“كورونا” يصيب نجوم كرة القدم في أوروبا

يواصل فيروس كورونا الانتشار حول العالم، ليطال حتى لاعبي كرة القدم في أوروبا، فرغم الحظر الحالي الذي دخل فيه اللاعبون إلا أنه ثبُت اصابة العديد من النجوم البارزين.

وأكد الأرجنتيني باولو ديبالا مهاجم يوفنتوس الايطالي، إصابته بفيروس كورونا، لكنه أكد أنه بحالة “ممتازة”.

وكتب ديبالا (26 عاماً) في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي: “أردت أن ابلغكم أني تلقيت مع شريكتي أوريانا ساباتيني نتائج فحص فيروس كوفيد-19 وجاءت النتائج ايجابية، ولكن لحسن الحظ نحن في حالة ممتازة. شكراً على رسائلكم”.

وأصدر متصدر الكالتشيو بياناً جاء فيه: “يخضع ديبالا لحجرٍ طوعي في بيته منذ 11 آذار الحالي، وسيبقى تحت المراقبة بحسب النظام المعتاد. هو بخير ولا يعاني من أعراض”.

ويعتبر ديبالا ثالث لاعب من يوفنتوس تُعلن اصابته بالفيروس، بعد لاعب وسطه الفرنسي بليز ماتويدي، والمدافع دانييلي روغاني.

كذلك أعلن نادي ميلان الإيطالي لكرة القدم إصابة باولو مالديني المشرف الفني على الفريق بفيروس كورونا، اضافةً الى نجله دانييل مهاجم فريق الشباب.

ونشر ميلان بياناً رسمياً عبر موقعه الإلكتروني ذكر فيه: “ميلان يؤكد أن باولو مالديني، أصبح على دراية بأنه اتصل بشخصٍ جاء اختباره إيجابياً لفيروس كورونا فيما بعد، وبدأت تظهر الأعراض عليه. وتم خضوعه لاختبار وجاءت النتيجة إيجابية”.

وأضاف البيان: “كما جاء اختبار نجله دانييل، مهاجم فريق الشباب، والذي كان يتدرب مع الفريق الأول، إيجابياً أيضاً لفيروس كورونا.

وأكد البيان أن صحة باولو ودانييل جيدة وأكملا مدة البقاء أسبوعين في المنزل بدون التواصل مع آخرين، وسيظل الثنائي في الحجر الصحي حتى الشفاء، وفقاً للبروتوكولات الطبية التي حددتها السلطات الصحية.

وفي السياق ذاته أصيب البلجيكي مروان فيلايني، لاعب وسط نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق، والمحترف حالياً في الدوري الصيني مع فريق شاندونج لونينج بفيروس كورونا، لينضم لقائمة الرياضيين المصابيين بالوباء الأخطر على الساحة العالمية.

وأكدت إدارة الصحة الصينية بأن العينة التي سُحبت من فيلايني، تم من خلالها ثبوت إصابته بالفيروس في مقاطعة جينان الصينية.

ويعتبر فيلايني البالغ من العمر 32 عاماً، أول لاعبي الدوري الصيني الذي يتأكد إصابته بفيروس كورونا حتى الآن في المسابقة، التي تم تعليقها إلى أجل غير مسمى مثل بقية الدوريات الكبرى.

وفي المقابل توفي الرئيس السابق لنادي ريال مدريد الإسباني لورنزو سانز أمس، عن 76 عاماً بعد إصابته بفيروس كورونا.

ونُقل سانز الثلاثاء الماضي إلى المستشفى بعد ارتفاع حرارته، ثم وُضع في العناية المركزة بعد ثبوت اصابته بفيروس “كوفيد-19″، حيث تعرّض لعجز في جهازه التنفسي وفي الكلية بسبب التهاب كبير.

وترأس سانز، ريال مدريد بين 1995 و2000 وفي ولايته احرز الريال لقب دوري ابطال اوروبا عامي 1998 و2000 بعد صيام دام طويلا منذ عام 1966، قبل حلول فلورنتينو بيريز بدلاً منه.

وتخطى عدد الإصابات بالفيروس حول العالم 300 ألف إصابة، فيما ارتفع عدد ضحايا الفيروس إلى نحو 13 ألف حالة وفاة، فيما وصل عدد حالات الشفاء إلى نحو 95 ألفاً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق