إجراءات كورونا بالرقة تسببت بأزمة خانقة لدى بعض الأهالي

سببت الإجراءات والتدابير التي اتخذتها الإدارة الذاتية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية في مدينة الرقة، منتصف شهر آذار الحالي ضد فيروس كورونا، أزمة خانقة لدى بعض الأهالي بسبب وضعهم المادي المتردي.

ويقول سالم النبهان الذي يعمل في الصناعة بالمدينة لراديو الكل، إنّ جميع المحال الصناعية توقفت عن العمل وشُلت حركة الأهالي بسبب الإجراءات والتدابير الوقائية ضد كورونا.

ويضيف النبهان أنّ مردوده كان في اليوم الواحد نحو 20 ألف ليرة سورية مقابل عمله بالصناعة واليوم بعد الإجراءات أصبح غير قادر على تأمين أجرة عماله.

في حين توضح عفاف التي تعمل في تجهيزات العرائس، أنّ عملها توقف بعد الإجراءات المتخذة من قبل قوات سوريا الديمقراطية، بمنع التجمعات وإيقاف صالات الزفاف، مشيرة إلى أنها لم تتلق أي طلب بمناسبة خطبة أو زفاف أو أي مناسبة أخرى.

بدوره، يوضح محمد العفيدلي صاحب مطعم في مدينة الرقة لراديو الكل، أنّ المردود اليومي لمطعمه كان يتراوح بين 100- و150 ألف ليرة سورية، ولكن بعد قرارات “الإدارة الذاتية” بخصوص كورونا توقف العمل، ويعاني الآن من جمود كبير في تصريف منتجاته، لا سيما مع إعلان حظر تجوال في المدينة.

يذكر أنّ ما تسمى “بالإدارة الذاتية” في الرقة أصدرت في منتصف شهر آذار الحالي، قراراً يقضي بتعطيل كافة المدارس والمؤسسات الحكومية والمنظمات وإغلاق كافة المعابر الحدودية، وذلك في إطار حملة مكافحة كورونا.

الرقة – راديو الكل
تقرير: رامي سلامة – قراءة ديمه ساعي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق