وقف إطلاق النار يعيد 11 ألف نازح فقط إلى ديارهم شمال غربي سوريا

عاد نحو 11 ألف نسمة، من الأهالي الذين تركوا ديارهم هرباً من قصف النظام وروسيا بالأشهر الماضية في شمال غربي سوريا، إلى مدنهم وقراهم خلال الفترة التي أعقبت توقيع وقف إطلاق النار بين تركيا وروسيا في 5 آذار الحالي.

وبحسب فريق منسقو استجابة سوريا (العامل في الشمال المحرر) فقد عاد منذ 5 آذار، 11347 نسمة (59% إلى ريف حلب، و41% إلى ريف إدلب)، مؤكداً أنهم يمثلون 1،09% من أعداد النازحين جراء حملة النظام الأخيرة من منتصف كانون الأول الماضي وحتى 5 آذار.

وأشار الفريق إلى أن العودة الضئيلة للأهالي لعدة أسباب، أولها عدم ثقة الأهالي بوقف إطلاق النار، وانعدام شبه كامل في عمل المنظمات والهيئات الإنسانية، وتضرر عدد كبير من المنشآت والبنى التحتية والمباني السكنية، وانتشار المخلفات والذخائر غير المنفجرة.

وشن النظام مدعوماً بروسيا وميليشياتٍ عدة حملة عسكرية واسعة على شمال غربي سوريا بين كانون الأول وآذار، توقفت في الخامس من الشهر الحالي بعد توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين تركيا وروسيا.

وخلال الحملة سيطر النظام على مساحاتٍ واسعة من إدلب وريفي حلب الغربي والجنوبي بما في ذلك كامل طريق دمشق حلب الدولي، وشرد ما يزيد عن مليون نسمة.

إدلب – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق