بسبب الاحتكار وازدياد الطلب.. ارتفاع أسعار المواد الطبية في إدلب

دفع فيروس كورونا بعض التجار في مدينة إدلب، إلى رفع أسعار المواد الطبية من معقمات وكمامات وغيرها، أضعافاً مضاعفة، بسبب الطلب المتزايد عليها للوقاية من المرض، في ظل عدم قدرة بعض الأهالي على شرائها.

ويشتكي أحمد أحد سكان مدينة إدلب لراديو الكل، من ارتفاع أسعار مواد التعقيم والكمامات وصعوبة شرائها، مضيفاً أنّ الكمامة الواحدة تباع اليوم بـ 400 ليرة سورية بعد أنّ كانت بـ 50 ليرة، إضافة لارتفاع مواد التنظيف من “شامبو وصابون وكلور” بنسبة 40% عن أسعارها القديمة.

في حين يؤكد قصي مدني آخر، أنّ التجار يقومون باحتكار المواد الطبية في مخازنهم، وأصبح من الصعب توفرها في الأسواق والصيدليات، وإن وجدت تكون باهظة الثمن.

لا يختلف حال فايز عن بقية الأهالي، إذ يقول إنّه لا يستطيع تأمين مواد معقمة وكمامات لجميع أفراد عائلته، بحكم استمرار ارتفاع سعرها من جهة وقلة مردوده الشهري من جهة أخرى.

بدوره، يعزو الصيدلاني خالد من مدينة إدلب لراديو الكل، سبب ارتفاع أسعار المواد الطبية إلى زيادة الطلب عليها من قبل الأهالي وقلة الاستيراد، مبيناً أنّ الأسعار تضاعفت بشكل كبير في المنطقة.

ويتخوف أهالي المناطق المحررة من وصول فيروس كورونا، في ظل ضعف القطاع الطبي وارتفاع أسعار مواد التعقيم والخدمات الأخرى، وكثافة السكان تحديداً في المخيمات ما يشكل خطراً حقيقياً قد يتسبب بكارثة إنسانية.

إدلب – راديو الكل
تقرير: محمد حمود – قراءة: عمر نور

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق