“الدفاع المدني” في إدلب مستمر بحملة التعقيم الوقائية ضد كورونا

تستمر فرق الدفاع المدني بمحافظة إدلب، في يومها الثامن على التوالي في تطهير وتعقيم المرافق العامة والمنشآت الحيوية في عدد من بلدات وقرى ريف إدلب الشمالي الغربي للوقاية من فيروس كورونا.

وقال مدير الدفاع المدني في بلدة كللي شمالي إدلب حسان أبو أحمد لراديو الكل، إنّه تم تعقيم جميع المدارس والمعاهد والنقاط الطبية، بالإضافة للمشافي وصولاً إلى المخيمات المجاورة للبلدة.

وأضاف أبو أحمد أنّ عمل الفريق لا يقتصر على البلدة والمخيمات المحيطة بل يشمل جميع المناطق في إدلب بالتعاون مع جميع قطاعات الدفاع المدني في المناطق الأخرى.

ويؤكد أنهم يقومون أيضاً بحملات توعية للأهالي وتعريفهم بمدى خطورة الفيروس، وكيفية الوقاية منه بالإضافة لنشر بروشورات ولافتات تحذر من الكورونا في الأماكن العامة، مبيناً أنه منذ انطلاق الحملة تم تطهير أكثر من 60 منشأة في البلدة والقرى والمخيمات المحيطة بها، والحملة مستمرة حتى تشمل جميع مناطق إدلب.

من جهته يوضح عضو المكتب الإعلامي في مديرية الدفاع المدني بإدلب فراس الخليفة لراديو الكل، أنه تم تطهير نحو 1277 منشأة تضم جامعات ومدارس، ومساجد وأفران، بالإضافة للحدائق والمشافي الطبية.

ويضيف أنه تم تعقيم أيضاً الأسواق الشعبية والمخيمات ومراكز إيواء، والعمل على توعية الأهالي بشتى الطرق والأساليب حفاظاً على سلامتهم، مؤكداً استمرار الحملة حتى تطهير جميع المنشآت والمرافق في محافظة إدلب.

وبدأ الدفاع المدني السوري بالتعاون مع مديرية صحة إدلب الحرة في الأيام القليلة الماضية، بحملات إعلامية وجولات ميدانية توعوية للوقاية من فيروس كورونا المستجد في كل مناطق المحافظة.

ولم تعلن الحكومة السورية المؤقتة عن أي حالة إصابة مؤكدة بالفيروس حتى صباح الأحد.

إدلب – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق