“فوبيا الكورونا”.. الى أي حد أثّرت على حياة الشباب وهل من حلولٍ لها؟

لاشك أن الوقاية من الكورونا أمر هام للغاية، إلا أنها تحوّلت لدى البعض الى فوبيا، تجسّدت عبر الخوف الغير المبرّر والناتج عن تشوّه في التفكير، وهو ما يعطّل الحياة الطبيعيّة لللشخص سواءً في العمل أو البيت أو أي مكانٍ آخر.

في موضوع هذه الحلقة من “شباب ع الهوا”، التقينا عدداً من الشباب الذين يعانون من “فوبيا الكورونا”، وشرحوا لنا كيف أثرت سلبياً على حياتهم اليومية، وتعرفنا من استشاري نفسي على كيفية التخلص من فوبيا الكورونا.

ضيوف الحلقة:
عبد المنعم – شاب سوري
ظافر أبو الغيث – اعلامي سوري
باسل نمرة – استشاري نفسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق