كورونا.. حملات التوعية غائبة عن مخيمات الرقة

يفتقر نازحون في المخيمات العشوائية بريف الرقة الغربي، لإجراءات وأساليب الوقاية ضد فيروس كورونا، وسط غياب حملات التوعية من الجهات المسؤولة عنهم.

ويقول أبو محمد عرفان نازح في مخيم يعرب غربي الرقة لراديو الكل، إنّه لم يشاهد أي جهة مسؤولة أو منظمة أتت إلى المخيم وقدمت للأهالي أي حملات توعية ضد فيروس كورونا.

ويضيف عرفان، أنّ أهالي المخيم لا يعرفون شيء عن كورونا ولا حتى طرق الوقاية منه، مبيناً أنه لا يوجد في المخيم حظر تجوال والتجمعات موجودة لا سيما في حالات الزفاف والعزائم.

في حين تبين مريم الهويد نازحة من مخيم الفتيح العشوائي، أنّها سمعت بمرض كورونا ولكن لم يتم يقدم لها معلومات عنه، ولم يصلها أي مواد طبية من معقمات أو كمامات أو غيرها أو للنازحين غيرها.

وتطالب مريم الجهات المسؤولة بالاهتمام والنظر بشؤون النازحين في المخيمات العشوائية الذين لا يعرفون ما هو فيروس كورونا، حفاظاً على سلامتهم.

من جانبه يؤكد إبراهيم دندل أحد المتطوعين في منظمة كونسرن الإنسانية لراديو الكل أنّ المخيمات العشوائية في الرقة بعيدة كل البعد عن العالم، وأوضاع النازحين فيها مأساوية للغاية، مشيراً إلى عدم وجود حظر تجوال ولا مراكز طبية، بالإضافة لعدم وجود أي سلوك وقائي ضد فيروس كورونا.

ويعيش النازحون في مخيمات الرقة العشوائية حالة من الفقر والضياع والبطالة، دون الاهتمام بأوضاعهم الإنسانية، من قبل الجهات المسؤولة عنهم في المنطقة.

الرقة – راديو الكل

تقرير: رامي سلامة – قراءة عمر نور

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق