وفاة نائب رأس النظام الأسبق عبد الحليم خدام في فرنسا

توفي، عبد الحليم خدام، النائب السابق لرأس النظام حافظ الأسد، في فرنسا، الثلاثاء، عن عمر ناهز 88 عاماً، بحسب ما نقلت وكالة رويترز، عن أحد المقربين من خدام.

وأضاف المقرب، ويدعى صلاح عياش، أن خدام توفي فجر اليوم عقب إصابته بأزمة قلبية.

ونعى وزير الإعلام اللبناني السابق، جمال الجراح، في تغريدة على التويتر، عبد الحليم خدام. فيما لم يصدر أي إعلان من عائلة خدام حول وفاته، حتى ساعة كتابة هذا الخبر.

ولد عبد الحليم خدام عام 1932 في بانياس، وتخرج في كلية الحقوق بدمشق، والتحق بما يسمى بـ “حزب البعث” في سن السابعة عشرة.

عمل خدام مع رأس النظام السابق حافظ الأسد لسنوات طويلة وكان مقرباً منه، تولى خلالها عدة مناصب قيادية في سوريا.

تولى خدام أول مناصبه محافظاً لمحافظة حماة، وبعد حرب 1967 عيّن محافظاً لمحافظة دمشق، ثم وزيراً للاقتصاد والتجارة الخارجية عام 1969، وبعد ما يسمى بـ “الحركة التصحيحية” تولى منصب وزير الخارجية عام 1970، ثم نائباً لـ “رئيس الجمهورية” عام 1984.

وبعد وفاة حافظ الأسد، انشق عبد الحليم خدام عن النظام عام 2005 وفرّ إلى فرنسا.

وبحسب وكالة رويترز، حاول خدام تأسيس حكومة في المنفى لكنه اختلف مع جماعات معارضة أخرى، وهو موضع تشكك كبير من المعارضين السوريين الآخرين الذين يتذكرون الوقت الذي أمضاه في نظام الأسد، حيث يتهم باستغلال منصبه لأمور شخصية وجمع ثروة مالية.

لخدام أربعة أبناء هم (جمال وجهاد وباسم وريم)، وفي عام 2006 أصدر النظام قراراً بالحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة لخدام وعائلته.

راديو الكل – رويترز

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق