محلي بزاعة شرقي حلب يتخذ إجراءات وقائية ضد كورونا

اتخذ المجلس المحلي في مدينة بزاعة شرقي حلب بالتعاون مع فريق الدفاع المدني العديد من الإجراءات والأساليب الوقائية تفادياً من فيروس كورونا، وحرصاً على سلامة الأهالي في المدينة.

وقال مدير المكتب الطبي في مجلس المدينة المحلي طالب محمد علي لراديو الكل، اليوم الخميس، إن المجلس عمل على توزيع العديد من البروشورات في الأماكن العامة والمخيمات بالإضافة لحملات التوعوية بين الأهالي بهدف تعريفهم بخطر فيروس كورونا وكيفية الوقاية منه  بالطرق الصحيحة.

ويضيف علي أنه تم تزويد الكوادر الطبية التابعة للمجلس بأجهزة فحص حراري الكتروني، يتم من خلاله فحص كل المراجعين في جميع المؤسسات العامة في المدينة، وفي حال وجود بعض أعراض كورونا يتم نقل الشخص للمراكز الطبية وإجراء الفحوصات اللازمة والتأكد من حالته.

وأكد مواجهة صعوبات حول فض التجمعات وإقناع الأهالي بالالتزام في المنازل، ومن ثم بدأ الأهالي يدركون خطر ذلك وأصبحوا يلتزمون بإجراءات الوقاية من هذا الوباء.

وتعمل المجالس المحلية في الشمال السوري المحرر بشكل مستمر على حملات التعقيم والتطهير بالإضافة لحملات إعلامية وتوعوية بخطر الفيروس حرصاً على سلامة العامة.

وأعلنت وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة، خلو شمال غربي سوريا من أي إصابة بفيروس كورونا المستجد، بعدما جاءت كافة الفحوصات التي أُجريت سليمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى