إجراءات كورونا مستمرة.. ونازحو مخيم شام يفتقرون للمواد الطبية

تعمل فرق الدفاع المدني  في الشمال السوري المحرر على تطهير وتعقيم جميع الخيام والطرقات والمراكز الصحية في مخيم شام بمنطقة الزوف شمالي إدلب تحسباً من وصول وانتشار فيروس كورونا وحرصاً على سلامة الأهالي.

وقال زياد أندرون نازح في مخيم شام  اليوم السبت لراديو الكل إن فرق الدفاع المدني قامت بتعقيم المخيم بشكل كامل والمراكز الصحية والمدارس ودور العبادة وصولاً إلى كامل ريف إدلب الغربي.

وأضاف أندرون أنه تم إغلاق المدارس والمطاعم والمحال التجارية مؤقتاً، بالإضافة لأماكن التجمعات، وتوعية الناس بخطر فيروس كورونا وحثهم على اتباع الطرق الصحيحة للوقاية منه.

وحول توفر المواد الطبية من معقمات وكمامات وغيرها أكد النازح زياد أن هذه المواد باتت حلم يراود النازحين الذين لا يملكون ثمن رغيف الخبز فكيف يمكن أن يشتروا مواد طبية بأسعارها المرتفعة.

ويطالب الجهات المسؤولة والمنظمات الإنسانية بالنظر بوضع النازحين الذين يعانون مرارة العيش، وتقديم المساعدات الإغاثية والوقائية لهم.

ويعيش النازحون في مخيمات الشمال السوري المحرر أوضاعًا معيشية صعبة، في ظل ارتفاع الأسعار وقلة فرص العمل، وجاء فيروس كورونا ليكمل معاناتهم المأساوية.

إدلب – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق