وسط الدمار.. 50% من سكان قميناس شرقي إدلب عادوا لديارهم

عاد نحو 450 عائلة من أهالي بلدة قميناس بريف إدلب الشرقي إلى ديارهم التي نزحوا عنها بالأشهر الماضية بسبب قصف النظام والروس، حيث تشكل نسبة العائدين نحو 50% من سكان البلدة البالغ عددهم نحو 900 عائلة.

وقال رئيس المجلس المحلي في البلدة، مصطفى الخلف، لراديو الكل، إن الأهالي عادوا إلى بلدتهم بعد حالة الهدوء الحذر التي عمت المنطقة بعد إعلان وقف إطلاق النار في إدلب من قبل روسيا وتركيا في الخامس من الشهر الماضي.

وأضاف أن الأهالي يعودون إلى قريتهم التي دمر منها نحو 40% بسبب قصف النظام والروس بالأشهر الماضية التي سبقت وقف إطلاق النار بسبب قربها من مدينة سراقب الاستراتيجية.

وناشد رئيس المجلس المحلي المنظمات الإنسانية إلى التوجه لقميناس وتقديم الدعم الخدمي والإغاثي لأهلها العائدين.

وأول أمس، ارتفعت أعداد النازحين العائدين إلى ديارهم في محافظتي حلب وإدلب جراء الهدوء النسبي الذي عم شمال غربي سوريا منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين روسيا وتركيا في 5 آذار الماضي، إلى ما يقارب 110 آلاف نازح، بحسب فريق منسقو استجابة سوريا.

وحذر الفريق يومها العائدين من، خطر الذخائر غير المنفجرة، والمباني الآيلة للسقوط، وضعف الخدمات الأساسية والطبية والخروقات المتكررة.

ووقعت تركيا وروسيا اتفاق لوقف إطلاق النار في آذار الماضي أنهى حملة عسكرية كبيرة للنظام والروس، سيطروا من خلالها على مساحات واسعة من إدلب وحلب وشردوا مليون نسمة.

إدلب – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق