نازحو مخيم وادي علي في إدلب يفتقرون للمواد الغذائية والخبز

يفتقر نازحو مخيم وادي علي بالقرب من مدينة إدلب، للمساعدات الغذائية والإغاثية وبعض الخدمات، وسط أوضاع معيشية مزرية يعيشونها، مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك، وغياب دور المنظمات الداعمة.

ويقول جميل نازح في المخيم لراديو الكل، إن النازحين لم يتلقوا أي مساعدات من أي جهة منذ فترة نزوحهم منذ 3 شهور، مؤكداً أن الأهالي بحاجة ماسة لتوفر مادة الخبز ومياه الشرب لاسيما في ظل قلة فرص العمل.

في حين يبين محمد نازح آخر أن الأهالي بحاجة لمبالغ مالية لتأمين احتياجات عائلاتهم اليومية لاسيما مع حلول شهر رمضان، وغلاء أسعار كافة المواد.

أما النازح أبو نسيم فيوضح أن المخيم بحاجة للخيام وبعض الخدمات الأخرى ككتل حمامات وغيرها، مناشداً المنظمات الإنسانية بمد يد العوان للنازحين الذين يعانون مرارة النزوح.

وبدوره، يوضح مدير مخيم وادي علي هاني شاهين لراديو الكل أنّ المخيم يضم نحو 70 عائلة أغلبهم من ريف معرة النعمان الشرقي، وأنهم نزحوا منذ 3 شهور ولم يحصلوا إلى الآن على أي إغاثة، لافتاً إلى أنه ناشد الكثير من المنظمات الإنسانية ولم يتلقى أي دعم أو استجابة.

وتزاد أوضاع النازحين في محافظة إدلب سوءاً مع اقتراب شهر رمضان بسبب كثرة مستلزماتهم وقلة فرص العمل والتخوف من انتشار فيروس كورونا الذي انعكس سلباً على حركة البيع والشراء في ظل ضعف استجابة المنظمات.

إدلب – راديو الكل

تقرير: نور عبد القادر – قراءة : ديمه ساعي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق