اكتشاف إصابة بكورونا في مخيم للاجئين الفلسطينيين بلبنان

يستعد فريق من مشفى رفيق الحريري الجامعي في لبنان لإجراء فحوصات على مخيم للاجئين في منطقة البقاع، بعد تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد بين اللاجئين وفقاً لما نقلت رويترز عن الأونروا.

وأوضحت الأونروا (وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى)، أنه تم اكتشاف إصابة بفيروس كورونا لامرأة فلسطينية في مخيم الجليل بالبقاع وتم نقلها لبيروت لتلقي العلاج، على أن يبدأ فحص اللاجئين.

وقالت الأونروا إنها تُجري ”كل ما يلزم لتقديم المساعدة المطلوبة لأسرة المريضة للسماح لهم بعزل أنفسهم داخل المنزل“.

وإلى الآن سجل لبنان 22 وفاة و682 إصابة بفيروس كورونا بحسب جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

وتقول الأمم المتحدة إنه يوجد بلبنان 470 ألف لاجئ فلسطيني مسجل، لكن تعدادا رسميا أجري في 2017 أفاد بأن عدد اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون في البلاد أقل بكثير إذ يبلغ نحو 175 ألفا.

وبجانب اللاجئين الفلسطينيين تقدر الأمم المتحدة عدد اللاجئين السوريين على الأراضي اللبنانية بأقل من مليون، بينما تقول الحكومة اللبنانية إن عددهم يبلغ مليون ونصف المليون.

ويعيش اللاجئون السوريون في لبنان ظروفاً إنسانية ومعيشية صعبة في ظل غياب أبسط معايير الحياة، هربوا من الحرب التي شنها النظام على السوريين منذ تسع سنوات، ويقطن غالبيتهم في مخيمات سهل البقاع وعرسال والمناطق اللبنانية الأخرى.

والشهر الماضي قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن جهود منع انتشار الفيروس وسط مجتمعات اللاجئين بدأت في وقت مبكر بحملات توعية وتوزيع لوازم نظافة وتجهيزات للمشافي.

راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق