للمرة الثانية خلال 3 أيام.. النظام يحاول التسلل بريف إدلب في خرق للتهدئة

جددت قوات النظام، اليوم السبت، خرقها لوقف إطلاق النار في محافظة إدلب، عبر محاولة تسلل بريف مدينة سراقب (شرقي)، هي الثانية من نوعها في عموم المحافظة خلال 3 أيام.

وقال مراسل راديو الكل في محافظة إدلب، إن فصائل المعارضة صدت فجر اليوم محاولة تسلل لقوات النظام في محور قرية معارة عليا بمحيط مدينة سراقب، وأوقعت أكثر من 10 عناصر من المهاجمين بين قتيل وجريح.

وأضاف مراسلنا نقلاً عن مصادر عسكرية بالمعارضة، أن النظام قصف خطوط الاشتباك القريبة من معارة عليا لنحو نصف ساعة في محاولة لتشتيت انتباه المعارضة وسحب قتلاه وجرحاه.

وأشار إلى أن خارطة السيطرة العسكرية في إدلب لم تتغير بعد محاولة التقدم الأخيرة شرقي إدلب.

والخميس الماضي، صدت فصائل المعارضة محاولة تسلل لقوات النظام في محور كنصفرة بجبل الزواية جنوبي إدلب وقتلت عدداً من المهاجمين.

وتوصلت تركيا وروسيا، في 5 آذار الماضي، لاتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، وإنشاء “ممر آمن” على الطريق الدولي “M4” وتسيير دوريات مشتركة.

ويواصل النظام خرق الاتفاق بمحاولات التسلل والقصف دون أي تعليق روسي على الموضوع، على الرغم من كونها الطرف الرئيس في اتفاق وقف إطلاق النار إلى جانب تركيا.

وقبل أيام، هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن بلاده ستستخدم القوة في سوريا ضد النظام والتنظيمات الإرهابية وكذلك ستتخذ خطوات جديدة حسب التطورات.

راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق