“حراس الدين” يهاجم النظام غربي حماة ويسيطر على قرية

هاجم “تنظيم حراس الدين”، اليوم الأحد، مواقع لقوات النظام بريف حماة الغربي وسيطر على قرية طنجرة، فيما قصفت مدفعية الأخير عدة مناطق شمالي غربي سوريا، على الرغم من شمول المنطقة بوقف إطلاق النار الساري من أكثر من شهرين.

وقال مراسل راديو الكل في حماة، إن “تنظيم حراس الدين” المنضوي في “غرفة عمليات وحرض المؤمنين”، هاجم صباح اليوم بالأسلحة الخفيفة مواقع النظام وسيطر على قرية طنجرة غربي حماة، مشيراً إلى أن النظام يحاول استعادة السيطرة على القرية من خلال قصف مدفعي.

وأضاف مراسلنا، أن قوات النظام قصفت بالقذائف المدفعية والصاروخية قرى قليدين والعنكاوي والقاهرة غربي حماة، وقرى كنصفرة وعين لاروز والموزرة جنوبي إدلب.

ويعتبر هجوم “تنظيم حراس الدين” اليوم، هو الأول من نوعه على الأرض منذ سريان وقف إطلاق النار في إدلب في 6 آذار الماضي، حيث تتم عمليات الخرق من جانب النظام بمحاولات تقدم وتسلل إلى جانب عمليات القصف المدفعي المستمرة.

وأمس السبت، أعلنت “غرفة عمليات وحرض المؤمنين” أنها استهدفت محيط قاعدة حميمم الروسية بصواريخ غراد.

و”غرفة عمليات وحرض المؤمنين” تنظيم مكون من عدة تشكيلات هي، “تنظيم حراس الدين” و”جبهة أنصار الدين” و”جبهة أنصار الإسلام”، و”أنصار التوحيد” الذي أعلن منذ أيام أنه لا تنتمي لأي تنظيم في الشمال السوري.

وكانت هذه الغرفة، أعلنت رفضها لاتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، الذي توصلت إليه تركيا وروسيا في 5 آذار الماضي، والقاضي بإنشاء “ممر آمن” على الطريق الدولي “M4” وتسيير دوريات مشتركة.

ويواصل النظام خرق هذا الاتفاق منذ دخوله حيز التنفيذ بمحاولات التسلل والتقدم على الأرض والقصف المدفعي والصاروخي على المناطق المحررة، كما خرقت “غرفة وحرض المؤمنين” الاتفاق، دون أن تخرقه فصائل المعارضة في المنطقة حتى الآن.

راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق