حكم انكليزي يكشف حقائق صادمة في نهائي 2016 بين الريال واتلتيكو

اعترف الحكم الإنجليزي مارك كلاتنبيرج، بعدم أحقية ريال مدريد بتسجيل هدف التقدم في شباك جاره الأتلتيكو، خلال نهائي دوري أبطال أوروبا 2016 في ميلانو.

وسجل النادي الملكي حينها أولاً عن طريق سيرجيو راموس، قبل أن يعادل يانيك كاراسكو النتيجة في الدقائق الأخيرة، ولجأ الفريقان لركلات الترجيح التي فاز بها الريال تحت قيادة المدرب زين الدين زيدان.

وتحدث كلاتنبيرج في تصريحات لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، عن بعض كواليس تلك المواجهة المثيرة، ليكشف عن مفاجأة مدوية باعترافاته عن اللقب الذي اقتنصه الريال.

وقال الحكم المعتزل: “ريال تقدم بهدف دون رد في الشوط الأول، ولكنه جاء من تسلل وهذا ما اكتشفناه خلال الراحة بين الشوطين، اللقطة كانت صعبة ولم يتمكن المساعد من رؤيتها”.

وأضاف: “منحت أتلتيكو ركلة جزاء في بداية الشوط الثاني عندما قام بيبي بعرقلة فيرناندو توريس، ليشتعل غضب مدافع ريال مدريد، وقال لي بالإنجليزية (ليست ركلة جزاء)، ليكون ردي بأن هدفكم الأول لم يكن صحيحاً”.

وتابع الحكم قائلاً: “البعض يرى ذلك أمر غير منطقي، ارتكاب خطأين لا يجعلك على صواب لتصحيح الموقف، الحكام لا يفكرون كذلك، ولكن بعض اللاعبين لديهم هذه العقلية وعلمت انه سيتقبل ركلة الجزاء عندما أخبره بحقيقة الهدف الأول لفريقه”.

وفي نهاية حديثه كشف كلاتنبيرج عن شعوره بالضيق من تصرفات بيبي بهذه المباراة، ومحاولاته المستمرة للسقوط طمعاً في التسبب بطرد أي من لاعبي أتلتيكو مدريد.

وكان اللقب الذي حققه ريال مدريد على حساب الاتلتيكو هو الحادي عشر في مسيرته، بعد أن خطف اللقب العاشر في 2014 من أنياب لاعبي المدرب دييجو سيميوني أيضاً، في مباراة شهدت التمديد لشوطين اضافيين حسمها “المرينجي” لمصلحته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق