بيدرسون: مستعد لاستئناف عمل اللجنة الدستورية وحوار واشنطن وموسكو مهم لسوريا

جلسة لمجلس الأمن الدولي عبر دائرة تليفزيونية حول سوريا

أبدى المبعوث الدولي إلى سوريا غير بيدرسون في جلسةٍ لمجلس الأمن حول سوريا، أبدى استعداده لعقد دورة ثالثة للهيئة المصغرة للجنة الدستورية حسب الظروف العالمية، كما دعا لاستمرار الحوار بين الولايات المتحدة وروسيا حول سوريا.

وقال بيدرسون أمس، أنا مستعد لعقد جلسة ثالثة للهيئة المصغرة للجنة الدستورية السورية في جنيف بمجرد أن تسمح ظروف السفر العالمية، وأشار إلى أنه يبقى على اتصال بالرئيسين المشاركين بشأن موعد عقد الدورة المقبلة.

وشدد بيدرسون على أهمية “العمل لدعم تحقيق عملية سياسية تيسرها الأمم المتحدة وتسترشد بقرار مجلس الأمن 2254، وأكد على أهمية التعاون الدولي المتجدد والهادف، وبناء الثقة بين أصحاب المصلحة الدوليين والسوريين.

وفي 30 آذار الماضي، أعلن بيدرسون توصل النظام والمعارضة لاتفاق على جدول أعمال اللجنة الدستورية، مشيراً إلى أن جدول الأعمال سيكون بناء على ولاية اللجنة والمعايير المرجعية والعناصر الأساسية للائحة الداخلية للجنة الدستورية، ومناقشة الأسس والمبادئ الوطنية.

وبدأت أعمال اللجنة الدستورية في تشرين الثاني 2019، باجتماعات لثلاث مجموعات تمثل النظام والمعارضة والمجتمع المدني في جنيف السويسرية.

من جانب آخر دعا بيدرسون أمس إلى استمرار الحوار الروسي الأمريكي حول سوريا مبيناً أن ذلك يلعب دوراً رئيسياً في استئناف التعاون الدولي الكامل وبناء الثقة حول سوريا.

كما نوه بيدرسون أمام مجلس الأمن إلى أنه يعرف “أن الأزمة في سوريا لن تحل بدستور جديد وحده، ولكن إذا استطاعت هذه اللجنة الدستورية أن تعمل بجدية، فإنها يمكن أن تبني الثقة، وتقدم مساهمة مهمة في التسوية السياسية”.

وتحدث بيدرسون عن اتفاق إدلب قائلاً: إدلب تشهد هدوءاً نسبياً الشهر الجاري، بفضل التعاون الروسي التركي على الأرض، وفقًا وقف إطلاق النار الموقع في آذار الماضي، مؤكداً على أهمية “توحيد جهود مسار أستانة مع جهود المجموعة المصغرة حول سوريا، تحت رعاية الأمم المتحدة.

وتوصلت تركيا وروسيا، في 5 آذار الماضي، لاتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، وإنشاء “ممر آمن” على الطريق الدولي “M4” وتسيير دوريات مشتركة.

راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى