مسؤول إيراني يطالب باستعادة الأموال التي قدمتها بلاده لدعم نظام الأسد

كشف حشمت الله فلاحت بيشة، عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، عن أن طهران أنفقت في سوريا ما بين 20 إلى 30 مليار دولار، مشدداً على ضرورة أن تستعيد إيران أموالها من سوريا.

وقال فلاحت بيشة، خلال لقاء بالفيديو مع موقع “اعتماد أونلاين”، “إننا ربما قدمنا لسوريا ما بين 20 إلى 30 مليار دولار، وعلينا استعادة هذا المبلغ من سوريا، لأن أموال شعبنا أنفقت هناك”.

وأضاف المسؤول البرلماني إنه ينبغي لبلاده أن تكون شفافة في المساعدات التي تقدمها.

وتأتي هذه التصريحات في ظل الحديث الإسرائيلي عن أن إيران بدأت بالانسحاب من سوريا بفعل القصف الجوي الإسرائيلي لمواقعها ومواقع ميليشياتها في مناطق مختلفة من سوريا.

بالمقابل ما تزال إيران تتمسك برأس النظام بشار الأسد، بحسب ما ذكرته تصريحاتها الأخيرة، حيث نفت قبل أيام اتفاقها من روسيا وتركيا على إبعاد رأس النظام بشار الأسد عن حكم سوريا.

وقال مستشار رئيس البرلمان الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، عبر تويتر، في 16 آيار الحالي، إن بشار الأسد هو “الرئيس الشرعي لسوريا”، حسب تعبيره.

وفي 10 من ذات الشهر، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سيد عباس موسوي، إن إيران وقفت على الدوام إلى جانب ما أسماه “الحكومة والشعب السوري لمكافحة الإرهاب” وستواصل اعتماد هذه الاستراتيجية، مشيراً إلى أن “الشعب السوري هو وحده صاحب القرار حول مستقبله حكومته وساسة بلاده”.

وتقف إيران إلى جانب نظام الأسد منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011 وتدعمه عسكرياً وسياسياً واقتصادياً، إلى جانب دعم مليشيات عدة تقاتل إلى جانب النظام كحزب الله وفاطميون وزينبيون وغيرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق