الأناضول: روسيا أرسلت مقاتلين من حمص للقتال في ليبيا بجانب حفتر

قالت وكالة الأناضول نقلاً مصادر محلية، إن روسيا جندت نحو 600 من شباب محافظة حمص، للقتال كمرتزقة في صفوف قوات خليفة حفتر في ليبيا، مقابل راتب شهري يصل حتى 1500 دولار لكل عنصر.

وأضافت الأناضول أمس الأربعاء، أن القوات الروسية، وبمساعدة من “المجموعات الإرهابية التابعة لإيران”، نقلت المجندين إلى مطار حماه العسكري وسط سوريا، بعد توقيعهم على عقود الانضمام، موضحةً أن عقود الانضمام مدتها 3 أشهر قابلة للتجديد.

وأشارت إلى أنه تم نقل المجندين بعد ذلك إلى القاعدة الروسية في مطار حميميم، حيث بدأ إرسالهم على دفعات إلى ليبيا.

ومع احتدام المعارك بين حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً وقوات حفتر حيث تتقدم حكومة الوفاق، ويتكشف معها حجم التدخل الخارجي من جانب روسيا في دعم حفتر بالمقاتلين والأسلحة.

وفي 7 أيار الحالي، قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، إن عمليات نقل المقاتلين الأجانب إلى ليبيا ازدادت، مشيراً إلى أن روسيا تتعاون مع نظام الأسد لتجنيد مقاتلين وإرسالهم كمرتزقة للقتال هناك.

كما أشار جيفري إلى أن ليبيا أصبحت “المحطة الجديدة لمساعي روسيا الخبيثة التي تتمحور حول مكاسب سياسية واقتصادية ضيقة”.

وكشفت الأناضول في 7 أيار، أن روسيا تستعد لإرسال مسلحين سوريين من محافظة درعا للقتال بجانب حفتر عبر إغراءات مالية.

وقبلها قال تجمع أحرار حوران (الذي ينقل أخبار درعا والجنوب السوري عموماً) بأن مرتزقة شركة فاغنر الروسية قاموا بنقل عشرات الشبان من الجنوب السوري من أجل إرسالهم إلى ليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق