معسكرات تدريب قريبة تُسقط الرصاص والقذائف على قريتين شرقي منبج

حالة خوف تسيطر على الأهالي

يشتكي أهالي قرية الحية والكاججية شرقي مدينة منبج، من وقوع قذائف هاون على القرية جراء معسكرات التدريب التي تقيمها قوات سوريا الديمقراطية على الجبال الواقعة بالقرب من هذه القرى.

وقال إبراهيم الحمدو من سكان قرية الحية لراديو الكل، إنه بشكل يومي يسقط رصاص حي على القرية بالإضافة لقذائف هاون والتي أدت إلى إصابة 3 أطفال بالفترة السابقة، مضيفاً أن الأهالي قدموا عدة شكاوي للمجلس العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية ولكن دون استجابة.

في حين بين حسن المحمد من سكان قرية الكاججية، أنهم أصبحوا يخافون على أطفالهم أثناء خروجهم من المنزل من القذائف والرصاص المتطاير من معسكرات التدريب القريبة من القرية لاسيما أنه لا أحد يستجيب لمعاناتهم جراء هذه المشكلة.

وأشار المحمد أن المنظمات الدولية التي كانت تأتي إلى القرية وتقدم مساعدات إنسانية وإغاثية للأهالي لم تعد تأتي واتخذت قرار بعدم التوزيع باعتبار القرية غير أمنة.

وطالب الجهات المسؤولة بأبعاد معسكرات التدريب عن القرى المأهولة بالسكان، من أجل حماية الأهالي من خطر هذه المعسكرات، علاوة على أصوات الرصاص التي تسبب خوف وهلع لدى الأطفال.

ويوجد نحو 6 معسكرات تدريب تابعة لقوات سوريا الديمقراطية-التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري بمحيط هذه القرى والتي تعمل باستمرار على القيام بالأعمال التدريبة باستخدام الذخيرة الحية.

منبج – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق