ارتفاع الأسعار يمنع أهالٍ في إدلب من تحضير حلويات العيد

اعتاد سكان محافظة إدلب في كل عيد على تحضير الحلويات بالمنزل، ولكن هذا العيد مختلفاً عن سابقه، إذ باتت شريحة واسعة تعزف عن تحضيرها لأسباب عدة، تتمثل في ارتفاع أسعار المواد الغذائية وتردي الواقع المعيشي.

وتقول ناهد نازحة من بلدة الهبيط لراديو الكل، إن ارتفاع أسعار المواد الأولية للحلويات كالسكر والطحين والسمنة وغيرها منعهم من تحضيرها فضلاً عن وضع الكهرباء وغلاء الغاز، مضيفة أن هناك أولويات أهم من تحضير الحلويات هذا العام.

في حين تؤكد مريم نازحة من جبل الزاوية أنهم اعتادوا تحضير جميع أنواع الحلويات في الأعياد السابقة، إلا أن ظروف النزوح منعتهم هذا العام، حيث أنهم يقيمون مع أكثر من عائلة في منزل واحد.

أما صبا النازحة من سراقب تبين أنها حضرت حلويات العيد ولكن بكميات قليلة مقارنة مع الأعياد السابقة، بسبب الأسعار المرتفعة وظروف الكهرباء السيئة، مبينة أن الكثير من العائلات لا تملك أفران لصنع الحلويات خاصة في مناطق النزوح أو المخيمات.

بدوره، يوضح أبو سامر صاحب محل مواد غذائية في مدينة إدلب لراديو الكل، أن إقبال الأهالي على شراء المواد الغذائية هذا العيد ضعيف جداً بسبب ارتفاع الأسعار، منوهاً أنه لا يوجد سعر محدد وثابت للمواد تبعاً لتذبذب سعر صرف الدولار الأمريكي.

وتغيرت طقوس استقبال العيد في محافظة إدلب بشكل تدريجي بسبب الظروف التي فرضتها الحرب على الأهالي كالفقر والنزوح والبطالة علاوةً على ارتفاع الأسعار مؤخراً والذي سبب أزمة خانقة للأهالي.

إدلب – راديو الكل
تقرير وقراءة: نور عبد القادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى