لا تتجاوز العامين.. العثور على طفلة مقتولة بظروف غامضة بدرعا

عثر الأهالي في بلدة جباب شمالي محافظة درعا على جثة لطفلة تبلغ من العمر عامين بعد أن اختطفت يوم السبت الماضي من قبل مجهولين من أمام منزلها ويأتي ذلك بالتزامن مع الفلتان الأمني الذي يضرب عموم المحافظة.

وقال تجمع أحرار حوران (الذي ينقل أخبار الجنوب السوري) عبر تلغرام إنه تم العثور على جثة الطفلة ليمار عبد الرحمن وهي مقطعة أشلاءً في أحد البيوت المهجورة على أطراف جباب.

وأضاف التجمع أن الطفلة اختطفت منذ يومين وحاول ذويها البحث عنها، ما اضطرهم في النهاية إلى فتح ضبط في مخفر الشرطة في بلدة جباب التابع لقوات النظام، وطلبوا المساعدة في البحث عن أبنتهم المخطوفة.

فيما بعد عمم أهالي الطفلة مواصفاتها أنها ترتدي بنطالاً أسود وسترة حمراء اللون ليعثر عليها فيما بعد مقتولة والفاعل مجهولاً.

وليست هذه الحادثة الأولي في درعا التي سيطر عليها النظام في تموز 2018، بل شهدت حوادث مماثلة سابقاً.

حيث لا يزال مصير الطفل ميار علاء الحمادي من مدينة جاسم والطفلة سلام حسن الخلف من بلدة الطيبة بريف درعا الذين اختطفا منذ أشهر، مجهولاً حتى اليوم.

في حين اختطفت فتيات من عائلة واحدة في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي من قبل مجهولين في آذار الماضي أثناء ذهابهن للمدرسة، ليتم فيما بعد دفع ذويهم مبلغ 70 مليون ليرة سورية مقابل الإفراج عنهن.

وتشهد مدن وقرى محافظة درعا حالة من الفلتان الأمني يسودها حالات خطف لأطفال بين الحين والأخر، فيما يرجح ناشطون بأن تكون الغاية من عمليات الخطف، إما لطلب الفدية أو لتجارة الأعضاء.

درعا – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق