حرس الحدود الأردني يحبط تهريب شحنة مخدرات من سوريا

أحبط الأردن أمس الثلاثاء محاولة تهريب شحنة مخدرات إلى أراضيه عبر الأراضي السورية.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية “بترا” ، إن قوات حرس الحدود طبقت قواعد الاشتباك ما أدى إلى تراجع الأشخاص المهربين إلى داخل العمق السوري، وبعد تفتيش المنطقة تم ضبط 140 كف حشيش، حيث تم تحويل المضبوطات إلى الجهات الأمنية المختصة.

وأكدت أن القوات المسلحة الأردنية سوف تتعامل بحزم وشدة مع أي عملية تسلل وتهريب من أجل حماية المواطن وأمن المملكة.

وليست هذه المرة الوحيدة التي يتم فيها ضبط مواد مخدرة مصدرها سوريا، بل تكررت هذه العملية عدة مرات في الأشهر القليلة الماضية في كل من مصر والأردن والسعودية.

والأربعاء الماضي أعلن الأردن إحباط تهريب نحو 3 آلاف كف حشيش، والآلاف الأخرى من حبة الكبتاغون من سوريا إلى أراضيه.

وفي 5 أيار الحالي اتهمت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً، نظام الأسد بتهريب شحنات من المخدرات إلى الأراضي الليبية عبر الموانئ التي يسيطر عليها اللواء الانقلابي خليفة حفتر في ليبيا، وشددت على أنها باتصال مع الإنتربول بشأن ذلك.

وفي 28 نيسان الماضي أعلنت السعودية، ضبط شحنة مخدرات مخبأة داخل علب متة في أراضيها حيث أكدت أنها تحمل علامة تجارية سورية.

وتتجه أصابع الاتهام إلى ميليشيات حزب الله اللبناني المتواجد في الجنوب السوري والذي يعمل بمساعدة أشخاص تابعين لقوات النظام في المنطقة بنشر وتهريب مواد مخدرة بين الحين والأخر من سوريا إلى الأردن.

وتعد سوريا قبل الثورة ممراً لعبور المواد المخدرة والحشيش، في حين أقرت مصادر النظام بانتشار زراعة الموادّ المخدّرة وتصنيعها في المناطق التي يسيطر عليها، وبازدياد انتشار آفة المخدّرات بين السكان ولاسيما بين تلاميذ المدارس.

وسيطرت قوات النظام المدعومة روسياً على درعا في تموز عام 2018 وبعدها أصبح الشريط الحدودي مع الأردن بيدها ونشطت عمليات تهريب المخدرات في المنطقة والتي تتهم بها مليشيا حزب الله اللبناني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق