نازحو مخيم أرض القائم شمالي إدلب يطالبون باستبدال خيامهم ومدهم بالمياه

يشتكي نازحو مخيم أرض القائم بالقرب من قرية حربنوش شمالي إدلب من أوضاع إنسانية ومعيشية صعبة، لاسيما بعد أزمة الغلاء الكبير التي شهدتها المنطقة في الأيام القليلة الماضية وسط ضعف استجابة المنظمات الداعمة.

وقال مدير المخيم أبو طالب اليوم الجمعة لراديو الكل، إن وضع الأهالي في المخيم مأساوي فهم بحاجة بالدرجة الأولى لخيام وبعض الخدمات التي لا تتوفر في المخيم.

وأضاف أن الأهالي بحاجة أيضاً لمياه الشرب بالإضافة لمبالغ مالية تمكنهم من شراء حاجاتهم الضرورية.

وأكد مدير المخيم أن أسعار المواد الغذائية بشكل عام مرتفعة جداً ولا تتناسب مع دخل الأهالي، مشيراً إلى أن الكثير منهم عاطل عن العمل بسبب عدم توفر فرص.

وأوضح أبو طالب أنه لم يشاهد أي منظمة أو جهة أتت إلى المخيم وقدمت مساعدات للأهالي منذ نحو 3 أشهر، مناشداً المنظمات الإنسانية بالتوجه إلى المخيم وتقديم المساعدات للنازحين الذين لا يملكون ثمن رغيف الخبز.

وتزداد مأساة النازحين في مخيمات شمالي غربي سوريا يوماً بعد يوم وسط ضعف استجابة المنظمات الداعمة، علاوةً على ندرة فرص العمل وتدهور وضعهم المعيشي.

وتضم محافظة إدلب 1,277 مخيماً بينها أكثر من 366 مخيماً عشوائياً وتضم في مجموعها ما يزيد عن مليون نازح، يفتقدون أبسط مقومات الرعاية الصحية والغذائية وقلة استجابة واهتمام المنظمات الإنسانية.

إدلب – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق