تسجيل إصابتين جديدتين بكورونا في بلدة رأس المعرة بريف دمشق

أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام، مساء الثلاثاء، عن تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في بلدة رأس المعرة بريف دمشق، ليرتفع عدد المصابين في هذه البلدة التي حجر النظام عليها صحياً قبل أيام إلى 21 مصاباً.

ونقلت وكالة “سانا”، عن بيان لوزارة الصحة في حكومة النظام، أن الإصابتين الجديدتين في بلدة رأس المعرة سجلت لشخصين مخالطين لإصابات سابقة، ما يرفع عدد إصابات كورونا في مناطق سيطرة النظام إلى 146، توفي منها 6 حالات وشفي 62.

وفي السابع من حزيران الحالي، عزل النظام بلدة رأس المعرة بعد تسجيل 16 إصابة بالفيروس داخلها، لمخالطين لسائق شاحنة مصاب بكورونا يعمل على خط “سوريا – الأردن”.

وكان النظام فرض الحجر الصحي على منطقة السيدة زينب وبلدة منين بريف دمشق في الأشهر السابقة، ورفع الحظر عنهما في 17 أيار و25 نيسان على التوالي.

وتتصاعد وتيرة الإصابة بكورونا في مناطق النظام مؤخراً، وذلك في أعقاب رفع النظام خلال الأسابيع الماضية الكثير من الإجراءات الوقائية التي فرضها سابقاً تحسباً من الفيروس.

وأعلن النظام تسجيل أول إصابة بالفيروس في الثاني والعشرين من شهر آذار الماضي، كما سجل الوفاة الأولى بالفيروس في 29 من ذات الشهر.

وأنشأ النظام في وقت سابق، مراكزاً للحجر الصحي تفتقر لأدنى المعايير الصحية، بحسب ما أكد سوريون عادوا من الخارج تحديداً من الكويت والإمارات، وتم الحجر عليهم في هذه المراكز.

وسجلت المناطق الخاضعة لسيطرة الوحدات الكردية شمال شرقي سوريا إصابيتين بكورونا شفيت منهما حالة، بينما لم تسجل حتى الآن أية إصابة بالفيروس في مناطق سيطرة المعارضة شمال غربي سوريا بعد فحص أكثر من ألف عينة.

وكانت منظمة الصحة العالمية حذرت في نيسان الماضي من انفجار الوضع الصحي في سوريا بسبب انتشار كورونا، وأكدت أنها ترى واقع إصابات “كوفيد 19” في سوريا يأخذ منحى متصاعد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق