الإعلان عن مقتل جندي تركي ثانٍ بهجوم استهدف سابقاً سيارة في إدلب

الهجوم وقع قرب سرمين يوم 5 من حزيران

أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل جندي، أصيب يوم 5 من حزيران الجاري بجروح بليغة إثر تعرض آلية يستقلها لهجوم، في محافظة إدلب، ليرتفع عدد قتلى ذلك الهجوم إلى إثنين.

وقالت الوزارة في بيان، أمس إن الجندي الذي أصيب خلال هجوم تعرضت له مركبة إسعاف مدرعة للجيش التركي بإدلب، فارق الحياة رغم المحاولات الطبية لإنقاذه.

وأعربت عن حزنها الشديد بفقدان الجندي، وقدمت تعازيها إلى أهله والقوات المسلحة والشعب التركي.

وكان مراسل راديو الكل أفاد في وقت سابق بتعرض سيارة إسعاف تقل جنود أتراك لإطلاق نار، من قبل مجهولين، بجوار مدينة سرمين قرب مدينة إدلب.

في حين أعلنت وزارة الدفاع التركية، يوم 5 من حزيران الجاري مقتل جندي وإصابة اثنين آخرين بجروح، في محافظة إدلب.

وأوضحت الوزارة، في بيان، آنذاك أن مركبة إسعاف مدرعة للجيش التركي، تعرضت لهجوم في إدلب، مؤكدة أن قواتها ردت على مصدر الهجوم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، كما لم يتهم بيان الوزارة أي جهة بالمسؤولية عن مقتل الجنود الأتراك.

وفي 10 من حزيران الجاري، قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إن جماعات متشددة (لم يسمها) في منطقة إدلب تحاول تقويض وقف إطلاق النار الذي وقعته بلاده وروسيا في موسكو بتاريخ 5 آذار الماضي.

ولم يحدد الوزير التركي في حديثه من هي هذه الجماعات المتشددة، وسبق له أن أكد الشهر الماضي، أن بلاده تبذل الجهود لتأمين وقف إطلاق نار دائم في منطقة إدلب.

وتنتشر قوات تركية في نقاط عسكرية أقيمت في محافظات إدلب وحماة وحلب، بهدف مراقبة وقف إطلاق النار في إطار اتفاقية خفض التصعيد، التي تم توقيعها عام 2017، بضمانة كل من تركيا وروسيا وإيران، بموجب تفاهمات أستانا.

الأناضول – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق