كيف نتبيّن صحة الأحاديث النبوية التي نتداولها؟

روى رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام لأهله وأصحابه أحاديث كثيرة حرص الصحابة من بعده على تدوينها وتناقلها الأجيال فيما بعد، وسعى كثير من الناس الى اعتماد الكثير من الأحاديث النبوية وتعليمها لأبنائهم دون التأكد من صحتها، أو تبادلها على مواقع التواصل الاجتماعي، ولاسيما مع انتشار الكثير من الاحاديث الضعيفة.

المدرس في علوم الشريعة الاسلامية محمد مجير الخطيب، تحدث لراديو الكل، ما هو الحديث الضعيف وماذا يختلف عن الحديث المكذوب، وكيف يمكن لنا أن نتبيّن صحة الحديث الذي نتداوله، وما أبرز الأحاديث المكذوبة والضعيفة التي يتداولها الناس ويظنون أنها أحاديث نبوية صحيحة ومثبتة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق