سكان في إدلب يمتنعون عن شراء الجبن وتموينه بسبب ارتفاع الأسعار

يمتنع أهالٍ في محافظة إدلب عن شراء أو تحضير مادة الجبن في المنزل وتموينها هذا العام، بسبب ارتفاع أسعارها وتردي وضعهم المادي، وسط ندرة فرص العمل وشح مدخولهم الشهري.

وتقول آية من سرمين بريف إدلب الجنوبي لراديو الكل، إنهم يخزنون قرابة 30 كيلو جبن سنوياً كأقل تقدير، ولكنهم لا ينوون شراءه هذا العام بسبب ارتفاع أسعاره، مضيفة أنهم سوف يعتمدون على شراء كميات قليلة فقط.

في حين تؤكد أم نور نازحة في دير حسان بريف إدلب الشمالي، إنها لن تستغني فقط عن مونة الجبن، بل عن جميع مشتقات الحليب، بسبب نزوحهم المتكرر وتدهور وضعهم المادي وتضاعف الأسعار، إذ وصل سعر كيلو الجبن إلى 5 آلاف ليرة سورية.

بينما توضح أم هشام النازحة في أرمناز بريف إدلب الشمالي، أن هناك مستلزمات يومية أهم من الجبن وتحضير المؤن، منوهة أنها كانت تخزن 50 كيلو سنوياً من الجبن، أو تعتمد على تحضيره بالمنزل.

ويرجع أبو رائد صاحب محل أجبان وألبان في مدينة إدلب، لراديو الكل، سبب ارتفاع سعر الأجبان، إلى ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية، مشيراً إلى أن سعر كيلو جبن الغنم وصل لنحو 5 آلاف ليرة سورية وجبن البقر بـ 4 آلاف و500 ليرة.

وينوه أن الإقبال على شراء مادة الجبن ومشتقاته ضعيفة جداً هذا العام مقارنة بالسنوات السابقة.

لم يقتصر اقتصاد الأهالي في محافظة إدلب على شراء الأجبان فحسب، بل اضطروا إلى الاستغناء عن الكثير من المؤن الشتوية والمستلزمات كورق العنب وأنواع المربى وغيرها، بسبب ارتفاع الأسعار الكبير وانتشار البطالة والنزوح.

إدلب – راديو الكل
تقرير وقراءة: نور عبد القادر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق