ارتفاع عدد وفيات كورونا في مناطق سيطرة النظام إلى 8

النظام يعلن تسجيل وفاة جديدة بكورونا في مناطق سيطرته

ارتفع عدد الوفيات في مناطق سيطرة النظام جراء الإصابة بفيروس كورونا إلى 8، بعد تسجيل حالة وفاة جديدة أمس الجمعة، 26 من حزيران، فيما أكدت وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة خلو الشمال السوري المحرر من أي إصابات لغاية اليوم.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام، الجمعة، تسجيل وفاة لشخص راجع أحد المشافي بشكوى أذية تنفسية، تبين لاحقاً أنه مصاب بفيروس كورونا، ما يرفع عدد الوفيات بالفيروس إلى 8.

وأوضحت الوزارة في بيان، عبر صفحتها على “فيس بوك”، أن الشخص راجع المشفى بأذية تنفسية وتم أخذ مسحة له وتقديم الإسعافات اللازمة لكنه فارق الحياة، وبعد ظهور نتيجة المسحة في اليوم التالي تبين أنه مصاب بفيروس كورونا.

وأضافت الوزارة، أن الكوادر الصحية وفرق الترصد بدأت على الفور بحصر المخالطين للمتوفي، وإجراء المسوحات واتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة لمنع انتشار الفيروس، غير أنها لم تذكر مكان تسجيل حالة الوفاة الجديدة.

كما أعلنت الوزارة أمس تسجيل 12 إصابة بفيروس كورونا لأشخاص مخالطين ما يرفع عدد الإصابات المسجلة الى 254، كما أعلنت أيضا تماثل 6 إصابات للشفاء من الفيروس ما يرفع عدد المتعافين إلى 102.

وفي 17 من حزيران، أعلنت الوزارة تسجيل حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا، لسيدة سبعينية في بلدة جديدة الفضل في محافظة القنيطرة.

وارتفعت أعداد الإصابات بفيروس كورونا في مناطق سيطرة النظام خلال الأيام الماضية بشكل ملحوظ، مع تسجيل إصابات في محافظات جديدة من بينها حمص وحماة.

وسبق أن تعرضت الإجراءات التي اتخذها حكومة النظام حيال تدابير الحجر الصحي إلى انتقادات، بعد تقارير تحدثت عن تسرب مصابين من مراكز الحجر الصحي قبل أن تظهر نتائج اختباراتهم، بحسب وسائل إعلام مؤيدة للنظام.

وأمس الجمعة، قال ريتشارد برينان مدير عمليات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، إن الأرقام الرسمية للإصابات بكورونا في سوريا أقل كثيراً على الأرجح من الأعداد الحقيقية، وهذا ليس مقتصراً على سوريا على الإطلاق.

وأضاف برينان، أن كوفيد-19 بدأ بانتشار بطيء في العراق ومصر وتركيا ثم تسارع وأن الأمر ذاته متوقع في سوريا.

وفي الشمال المحرر، أعلنت وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة، مساء أمس، خلو الشمال السوري المحرر من أي إصابات بفيروس كورونا.

وقالت الوزارة في بيان عبر موقع الحكومة المؤقتة، إن طواقمها أجرت الجمعة 69 اختباراً لحالات اشتبه بإصابتها بفيروس كورونا، مضيفة أن جميع نتائج تلك الاختبارات جاءت سلبية (سليمة)، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للحالات التي اختبرتها إلى 1585(جميعها سلبية).

وكانت منظمة الصحة العالمية حذرت من انفجار الوضع الصحي في سوريا بسبب انتشار كورونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق