أهالٍ في مخيمات إدلب يطالبون بمبيدات حشرية ورعاية صحية

تشهد مخيمات النازحين في شمالي إدلب، انتشاراً واسعاً لمرض اللشمانيا (حبة السنة) وخاصة المخيمات القريبة من المستنقعات ومكبات القمامة، علاوةً على انتشار الحشرات ونقص الرعاية الصحية وغياب دور المنظمات الإنسانية.

ويشتكي أحد النازحين في مخيم خيارة شرقي مدينة سرمدا أبو محمد لراديو الكل، من انتشار الحشرات بشكل كبير، مطالب الجهات المعنية لمساعدتهم في القضاء عليها.

في حين يناشد أحد النازحين في مخيم الطوفان مصطفى الإبراهيم، الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية، بتقديم الرعاية الصحية للأهالي الذين يعانون من أمراض تنفسية وبحاجة ماسة لتأمين نقطة طبية ضمن المخيم.

من جهته، يرجع مدير مخيم الكدع قرب الشيخ بحر أسعد الصالح لراديو الكل، أسباب انتشار الأمراض الجلدية والتنفسية إلى كثرة المستنقعات الموجودة في المنطقة، والتي سببتها العواصف المطرية والفيضانات في الآونة الأخيرة.

بدوره يوضح مدير مخيم خيارة محمد العبد الله لراديو الكل، أن المخيم يضم 150 عائلة، وبحاجة إلى تنفيذ حملات للقضاء على الحشرات التي تسبب لهم الأمراض والحساسية، منوهاً أنه ناشد الكثير من المنظمات الإنسانية ولكن دون أي استجابة.

من جهته، يبين مدير مخيم الطوفان محمد الصطوف لراديو الكل، أن المخيم بحاجة لكل شيء من كتل حمامات ومواد تنظيفية وغيرها، مشيراً إلى أن المخيم بحاجة حملات رش مبيدات حشرية بسبب انتشار الحشرات أيضاً.

من جانبه، يؤكد رئيس المجلس المحلي في مدينة معرة مصرين شمالي إدلب، مصطفى حداد لراديو الكل، أن المجلس بدوره يسعى لتنفيذ حملات رش بالمبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات، وسيتم التنفيذ قرب المخيمات وأماكن رمي القمامة والمكبات القريبة من المخيمات.

ويعاني الأهالي في مخيمات الشمال السوري من سوء الوضع الطبي في ظل نقص النقاط الطبية ضمن مخيماتهم وابتعادهم عن المراكز الصحية المجانية.

إدلب – راديو الكل
تقرير: سارة سعد –قراءة: ديمه ساعي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق