مظاهرة مسائية في درعا تطالب بإسقاط النظام والإفراج عن المعتقلين

خرجت، مساء أمس الأربعاء، مظاهرة مسائية شارك بها العشرات من أهالي حي درعا البلد في ساحة المسجد العمري، ضد النظام والوجود الإيراني في الجنوب السوري، ضمن حالة الغليان الشعبي المتصاعدة في المحافظة ضد النظام وأعوانه.

وبحسب تجمع أحرار حوران (الذي ينقل أخبار الجنوب السوري)، نادى المتظاهرون بسقوط نظام الأسد ودعوا إلى خروج إيران وميليشياتها من الجنوب السوري، إضافةً إلى المطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سجون النظام.

كما رفع المتظاهرون لافتات كتب على بعضها، “بدنا المعتقلين”، ورددوا هتافات من بينها، “الموت ولا المذلة”، “سوريا لينا وماهي لبيت الأسد، “درعا البلد يا جبل عالي”.

في ذات السياق، انتشرت أمس كتابات جدارية في مدينة الحراك شرقي درعا مناهضة لنظام الأسد، وتتضامن مع قائد تجمع شهداء الشرقية “أبو خولة موحسن” الذي حُكم عليه بالسجن خمس سنوات من قبل محكمة الجيش الوطني في الشمال السوري.

وتشهد محافظة درعا حالة من الفلتان الأمني، مع خروج مظاهرات شعبية مؤخراً في مناطق عدة تندد بالنظام وتطالبه بإطلاق سراح المعتقلين من سجونه وإنهاء الوجود الإيراني.

وارتفعت وتيرة هذه المظاهرات مع تصاعد الهجمات التي استهدفت أبناء المحافظة المنضوين في صفوف الفيلق الخامس المدعوم روسياً، كان أعنفها في 20 حزيران الماضي، حين قتل 15 وأصيب آخرون من عناصر الفيلق، بعبوة ناسفة استهدفت حافلتهم شرقي درعا.

وسيطرت قوات النظام بدعم روسي على محافظة درعا في تموز عام 2018 بعد اتفاق تسوية مع فصائل الجيش الحر في المحافظة.

درعا – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق