نازحو حماة في إدلب يناشدون المنظمات الإنسانية لمدهم بمادة الخبز

الأهالي لا يملكون ثمن الخبز والحاجات الضرورية الأخرى

يناشد نازحو حماة داخل مخيمات إدلب الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية بتقديم دعم لمادة الخبز بشكل فوري بعد ارتفاع سعره، بالإضافة لبعض الخدمات الأخرى.

ويقول بعض النازحين في تلك المخيمات التقاهم راديو الكل، إن وضع الأهالي سيء جداً ويعانون من نقص حاد بمادة الخبز ودعمها، مضيفين أن بائعي الخبز أحيانا يطلبون ثمن الخبز بالليرة التركية أو السورية ولا يوجد اعتماد عملة موحدة للبيع.

في حين يؤكد آخرون أن عائلتهم كبيرة ويحتاجون يوميا لنحو 3 آلاف ليرة سورية ثمن خبز، بما لا يتناسب مع وضعهم المعيشي المتردي علاوةً على أنه لا توجد فرص عمل والكثير منهم عاطل عن العمل بالإضافة لشح الدعم بكافة أشكاله ومستوياته.

بينما تطالب شريحة ثالثة منهم الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية بدعم الأهالي بمادة الخبز والمواد الغذائية والإغاثية وبعض الخدمات الأخرى.

من جانبه يبين مدير مخيم الفروسية شمالي إدلب سلطان الجاسم لراديو الكل، أن المخيم لم يتلقَ دعما إغاثيا منذ ثلاثة شهور مع غياب دعم الخبز والمياه والخيام وحتى غياب خدمة إزالة النفايات.

بدوره يوضح مدير مخيم أطمة مروان دلة أن بعض العائلات المدعومة بسلة إغاثية شهرية يأتيها كل يومين ربطة خبز واحدة ولا تكفي لشخص واحد، بينما العائلات غير المسجلة لا تصلها أي دعم بمادة الخبز.

ولا تزال معظم مخيمات نازحي ريفي حماة الشمالي والغربي عشوائية تفتقر إلى الخبز والخدمات وسوء حالة الخيام إضافة لعدم كفالتها من المنظمات رغم مضي نحو سنة وشهرين على نزوحهم.

إدلب – راديو الكل
تقرير: أحمد المحمد – قراءة: ديمه ساعي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق