الفيروسات.. وعائلة كورونا

تعتبر الفيروسات من العوامل الممرضة الصغيرة، لكن لا يمكنها التكاثر إلا من داخل خلايا كائن حي آخر ولذلك تصيب كلًا من الإنسان والحيوان والنباتات.

وفي حديث خاص لراديو الكل مع الدكتور مازن خير الله الاستشاري في الأمراض المُعْدية والإنتانية وأمراض العناية المركزة، وأستاذ مشارك في جامعة نورث داكوتا، واختصاصي إدارة نظم صحية، والمدير الطبي لخدمات العناية المركزة في مركز سانفورد الطبي في الولايات المتحدة الأمريكية، ذكر د. خير الله أنه يوجد الملايين من الأنواع المختلفة من الفيروسات ولكن لم يتم وصف إلا حوالي 5 آلاف من الفيروسات بالتفصيل.

وتختلف الفيروسات عن الجراثيم والبكتيريا ولتبيان ذلك أوضح د. خير الله الفرق بين الفيروس والبكتيريا والجراثيم بقوله “البكتيريا هي الكلمة الإنكليزية للجراثيم، فترجمة البكتيريا هي الجرثوم، والجراثيم هي كائنات حية دقيقة وحيدة الخلية لا ترى بالعين المجردة ولكن يمكن أن ترى بالمجهر الضوئي بخلاف الفيروسات التي لا يمكن أن نطلق عليها اسم كائن حي لأنها تحتاج لغيرها كي تعيش عليه، يبلغ حجمها واحد من 100 من حجم الجرثوم، والجرثوم هو واحد من 1000 من واحد مم وتحتاج أي الفيروسات إلى مجهر إلكتروني ليتم رؤيتها.

فيروسات كورونا

أما عن فيروسات كورونا أو الفيروسات التاجية فتحدث د. خير الله أنه يُعرَف من هذه العائلة أربعة فيروسات أساسية وأن الثوي الطبيعي لهذه العائلة أي الكائن الذي يضيف هذه الفيروسات هو الوطواط ولكن لا بد أن تمر عبر ثوي آخر مضيف قبل أن تنتقل هذه الفيروسات إلى الإنسان، وتسبب التهابات طرق تنفسية علوية خفيفة عادة.

لكن فيروس سارس SARS الذي ظهر في عام 2002 و 2003، وفيروس ميرسMERS الذي ظهر في عام 2012 يتسببان بإصابات حادة في الجهاز التنفسي السفلي، والآن ظهر فيروس كورونا المستجد من ذات العائلة وشبيه جدًا بها، وشبيه بفيروس سارس وميرس بحيث أنه يسبب إصابات تنفسية سفلية وبالتالي سمي بـ سارس كوفيد 2 أو الفيروس التاجي 2 المسبب بالمتلازمة التنفسية الحادة تمييزًا له عن الفيروس المسبب للوباء بعام 2002 و 2003، وباعتبار أنه فيروس جديد على الجنس البشري أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم فيروس كورونا المستجد.

تستمعون للمزيد مع الدكتور مازن خير الله الاستشاري في الأمراض المُعْدية والإنتانية وأمراض العناية المركزة، وأستاذ مشارك في جامعة نورث داكوتا، واختصاصي إدارة نظم صحية، والمدير الطبي لخدمات العناية المركزة في مركز سانفورد الطبي في الولايات المتحدة الأمريكية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق