النازحون في مخيم الدعاء يشتكون من انقطاع الدعم وانعدام الخدمات

المساعدات مقتصرة على بعض المنظفات

يشتكي نازحون في مخيم الدعاء شمالي إدلب من سوء أوضاعهم المعيشية وقلة الدعم رغم المناشدات المتكررة للمنظمات الإنسانية التي لا تستجيب لمطالبهم.

ويقول أبو عبد الرحمن من المخيم لراديو الكل إن وضع الأهالي في المخيم معدوم جداً بسبب قلة الدعم، مضيفاً أنه لم يشاهد أي منظمة أتت وقدمت مساعدات منذ نحو 6 أشهر باستثناء القليل من مواد التنظيف فقط.

في حين يؤكد أبو محمد أن الأهالي بحاجة ماسة لتأمين مادة الخبز المدعوم والسلال الغذائية، مناشداً المنظمات الإنسانية بالتوجه إلى المخيم وتقديم الدعم للأهالي الذين يعانون من ويلات النزوح.

أما مناف يبين أن مخيم الدعاء من المخيمات المنسية لدى المنظمات الداعمة مقارنة بباقي المخيمات التي تتلقى بين الحين والآخر مساعدات ومبالغ مالية وغيرها.

من جانبه، يوضح مدير مخيم الدعاء هيثم الحميد لراديو الكل، أن المخيم يحتاج إلى كتل حمامات ومياه وأيضاً إلى الكثير من المساعدات، منوهاً أن المخيم بحاجة لبعض الخدمات مثل إزالة القمامة ورش مبيدات حشرية.

هذا هو حال الأهالي النازحين في مخيمات الشمال السوري المحرر، الذين يعانون الويلات في سبيل تأمين لقمة العيش لعائلاتهم الفقيرة التي أجبرت على النزوح والمكوث في خيام بالكاد تصلح للعيش بداخلها.

إدلب – راديو الكل
تقرير أحمد المحمد – قراءة: ديمه ساعي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق