مخيم “شام9” شمالي إدلب بحاجة لإحداث نقطة طبية ومساعدات إنسانية

يفتقر سكان مخيم “شام “9 شمالي إدلب، لأدنى مقومات الحياة بالتزامن مع فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة في ظل شح المساعدات وقلة إمكانياتهم المادية وارتفاع الأسعار.

ويقول أبو محمد أحد سكان المخيم لراديو الكل، إن الأهالي بحاجة ماسة للعوازل الحرارية لكي تقيهم من حر الصيف، مضيفا ً أنه يوجد نقص كبير بالسلال الإغاثية ومواد النظافة والمساعدات النقدية.

في حين يؤكد إسماعيل الشيخ أن المخيم بحاجة لإحداث نقطة طبية تمكن المرضى الموجودين في المخيم من المعاينة وتلقي العلاج بحكم ارتفاع أسعار معاينات الأطباء وغلاء الأدوية.

بينما يبين عبد الحميد أن الأهالي يواجهون الحرارة المرتفعة التي تمر على المنطقة دون أي دعم لهم من أي جهة كانت ويوجد بالمخيم كبار سن وأطفال لا يتحملون الحرارة، مطالباً المنظمات الإنسانية والجهات المعنية بدعم الأهالي بوسائل تبريد وغيرها.

من جهته، يؤكد مدير المخيم عزام حاج أسعد لراديو الكل، أن المخيم يؤوي نحو 168 عائلة، بينهم 20 عائلة من ذوي الاحتياجات الخاصة منوهاً إلى أن الحشرات منتشرة بكثرة في المخيم ولا يوجد إمكانيات متاحة لمكافحتها.

ويشير أسعد إلى أن المخيم بحاجة لبعض الخدمات وأهمها تعبيد الطرقات بين الخيام ويحتاج إلى مساعدات بكافة أشكالها، مبيناً أنه تواصل مع عدة منظمات ولكن دون استجابة.

وتعد مشكلة انتشار الحشرات من أهم الصعوبات التي تواجه النازحين في مخيمات ريف إدلب الشمالي ما يؤدي إلى حدوث العديد من الأمراض والمخاطر وخاصة لدى الأطفال علاوة على نقص المساعدات.

إدلب –راديو الكل
تقرير: سارة سعد – قراءة بتول حكيم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق