نجاة نقيب صيادلة الباب السابق من محاولة اغتيال

نجا رئيس نقابة الصيادلة السابق في مدينة الباب شرقي حلب، أحمد الحامد، من محاولة اغتيال على يد مجهولين، في استمرار لسلسلة الاغتيالات ومحاولات الاغتيال التي تستهدف المدنيين والعسكريين في منطقة “درع الفرات”.

وقال مراسل راديو الكل، أن مسلحين يستقلون سيارة اعترضوا قرب مسجد أسامة بن زيد بعد منتصف الليل سيارة كان يستقلها الحامد وعائلته وأطلقوا عليهم الرصاص، ما أدى إلى إصابة جميع أفراد العائلة.

وأضاف مراسلنا، أنه تم إسعاف أفراد العائلة إلى مشفى مدينة الباب، مشيراً إلى أن الحامد وابنه الأكبر يعانون من إصابات خطيرة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن محاولة اغتيال الحامد حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وعلى خلفية محاولة الاغتيال، نفذت صيادلة مدينة الباب وقفة احتجاجية عند الساعة 11 من صباح اليوم، أمام مبنى مديرية الصحة احتجاجاً على الواقع الأمني المتردي.

وشهدت مدينة الباب ومدن وبلدات شمالي وشرقي حلب خلال الأشهر الماضية عمليات اغتيال وتفجيرات بعبوات ناسفة استهدفت مدنيين وعسكريين على حد سواء، فيما اتهم الجيش الوطني السوري، الوحدات الكردية بتنفيذ عدد منها.

وفي 25 من حزيران الماضي، أطلق مسلحون مجهولون النار على رئيس نقابة المكاتب العقارية في مدينة الباب، أحمد الطالب، أمام منزله، ما أدى إلى مقتله على الفور.

ويتخوف الأهالي في ريفي حلب الشمالي والشرقي من تفاقم حالة الانفلات الأمني في المنطقة، ولاسيما انتشار السلاح وحالات الاغتيالات المتكررة.     

وتسيطر فصائل تابعة للجيش الوطني السوري على مدينة الباب، منذ طرد تنظيم داعش منها في شباط 2017، ضمن عملية “درع الفرات”.

الباب – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق