كيف يمكن إراحة النفس بظل الضغوطات الحياتية؟

بظل الضغوطات الحياتية وما نعيشه بشكل يومي من ضغوط عمل.. أو حتى فقدانه، من الحديث المتواصل عن كورونا وأوبئة ربما يذاع انتشارها بشكل متتالي، من غربة أو نزوح أو ظروف مناخية أو جغرافية أحيانا، تحتاج أنفسنا لراحة وقوة نفسية تمكننا من الاستمرار.
الباحث الاجتماعي صفوان موشلي يؤكد في حديث لراديو الكل ضرورة الالتفات إلى النفس وإراحتها عن طريق منظومة القيم التي يمتلكها الانسان ونظرته لكل ما حوله وتقييمه للأحداث، واللجوء إلى القوة المجتمعية بإراحة النفس وعدم تجاهل ندائها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق