وفاة شابين جراء مشاجرة استخدم بها السلاح شرقي دير الزور

هذه الحادثة ليست الأولى في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية

توفي صباح اليوم الثلاثاء شابان جراء مشاجرة وقعت بين عائلتين في قرية الصبحة بريف دير الزور الشرقي الواقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية –التي تشكل الوحدات عمودها الفقري.

وقالت مراسلة راديو الكل في دير الزور، إن شابين من أهالي قرية الصبحة شرقي دير الزور قتلوا صباح اليوم أثناء مشاجرة صغيرة بين عائلتين تطورت فيما بعد إلى اشتباك  بالسلاح وذلك بسبب خلاف وقع بينهم.

وأضافت مراسلتنا، أن الجهات المسؤولة في المنطقة تأخرت في التدخل من أجل حل النزاع بين العائلتين لتأتي فيما بعد وتعتقل عدد من الأهالي محاولة فض الشجار بينهم.

وأكدت أن بعض أطراف النزاع هم عناصر من قوات سوريا الديمقراطية قاموا باستخدام السلاح الخفيف وأطلقوا النار فيما طالب أهالٍ بفتح تحقيق بذلك من قبل الجهات المسؤولة في المنطقة.

وهذه ليست حادثة الشجار الأولى التي تدور بين العائلات ويستخدم بها السلاح الخفيف في دير الزور ففي 28 من شهر حزيران الماضي قتلت امرأة وأصيب طفلها برصاص طائش أثناء شجار دار بين عائلتين في بلدة الكسرة شرقي دير الزور.

كما قتلت في 24 من ذات الشهر طفلة جراء اشتباك بالرصاص بين عائلتين في قرية الطيانة في ذات الريف.

ويشهد ريف دير الزور الشرقي الواقع تحت سيطرة الوحدات الكردية انفلات أمني كبير فيما تعجز هذه القوات على ضبطه أو حتى منع استخدام السلاح في المشاجرات وخصوصاً بين عناصرها.

وتودي هذه المشاجرات التي يستخدم بها السلاح بحياة الكثير من الأبرياء الذين لا ذنب لهم ولا علاقة لهم بهذه المشاجرات جراء إطلاق الرصاص.

وينتشر في المناطق التي تسيطر عليها  الوحدات الكردية في شمال شرق سوريا حالة من الانفلات الأمني يتخللها الكثير من الفساد وتضيق الخناق على الأهالي بهدف جعلهم تحت سيطرتها علاوة على الاعتقالات بحق الشباب بحجة التجنيد في صفوفها.

دير الزور – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق