حريقان يلتهمان خيام للنازحين في ريف إدلب خلال 24 ساعة

لولا مصادفة وجود صهريج ماء داخل أحد المخيمات لكان أجهز الحريق على كامل المخيم

اندلع حريق داخل مخيم للنازحين في ريف إدلب الشمالي في حادثة هي الثانية من نوعها خلال 24 ساعة، ما يفاقم الأوضاع الإنسانية العصيبة للنازحين.

وقال مراسل راديو الكل في ريف إدلب اليوم، 21 من تموز، إن 3 خيام في مخيم “خير الشام” في بلدة كللي شمالي إدلب احترقت نتيجة ماس كهربائي.

وأضاف المراسل أن أهالي المخيم نجحوا بالسيطرة على الحريق الذي اندلع صباح اليوم قبل انتشاره مشيراً إلى أن الأضرار اقتصرت على الماديات.

وأمس الإثنين، احترق عدد من خيام النازحين داخل مخيم “كفرزيتا” للنازحين في منطقة بابسقا في ريف إدلب الشمالي.

وقال مراسلنا إن النيران التهمت 6 خيام للنازحين، دون تسجيل أضرار بشرية فيما اقتصرت الأضرار على الماديات.

بدوره، قال مدير مخيم مهجري كفر زيتا، أحمد الرجب، لراديو الكل إن درجات الحرارة المرتفعة تسببت في ماس كهربائي أدى إلى اندلاع الحريق.

وأوضح أن الحريق كان من الممكن أن يجهز على كامل المخيم لولا تدخل صهريج ماء صادف وجوده في المخيم.

وسجلت مخيمات الشمال المحرر العديد من الحرائق زادت وتيرتها مؤخراً جراء ارتفاع درجات الحرارة.

وقال الدفاع المدني السوري لراديو الكل إن فرقه استجابت منذ مطلع تموز الحالي إلى 10 حرائق داخل مخيمات الشمال المحرر، إضافة إلى 9 حرائق خلال شهر حزيران الماضي.

ويوم الأحد الماضي، حذر فريق منسقو استجابة سوريا، في بيان من مخاطر مرتفع جوي على النازحين في الشمال السوري المحرر، ولاسيما في ظل الظروف الإنسانية الصعبة التي تواجه أكثر من مليون نازح يقيمون في مخيمات منتشرة في المنطقة.

ودعا الفريق الأهالي إلى توخي الحذر الشديد في التعامل مع مواقد الطهي وإسطوانات الغاز، التي تسبب الحرائق، وأضاف أن الفترة الماضية شهدت أكثر من 27 حريقاً معظمها نتيجة مواقد الطهي واسطوانات الغاز.

كما ناشد المنظمات الإنسانية تحسين الأوضاع الأساسية في المخيمات، بغية تخفيف الأضرار المحتمل حدوثها مع موجات الحرارة.

وتضم محافظة إدلب 1,277 مخيماً بينها أكثر من 366 مخيماً عشوائياً تؤوي في مجموعها ما يزيد عن مليون نازح، يفتقدون أبسط مقومات الرعاية الصحية والغذائية.

إدلب – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى