اغتيال ضابط من أجهزة النظام الأمنية غرب درعا وتضارب حول مقتل آخر

اغتال مجهولون غربي محافظة درعا ضابط يتبع أجهزة النظام الأمنية وسط تضارب الأنباء عن مقتل آخر كان برفقته في عملية جديدة ضد قوات النظام بالمحافظة.

وقال تجمع أحرار حوران عبر صفحته على فيسبوك اليوم 29 من تموز، إن ضابطين قتلا بعد استهدافهما من قبل مجهولين في بلدة سحم الجولان.

وأضاف أن أحد الضابطين القتيلين هو الملازم “شريف النزال” رئيس مفرزة الأمن العسكري 265، فيما لم يكشف عن هوية الضابط الآخر واكتفى بالإشارة إلى أنه يحمل رتبة ملازم أيضاً.

وبحسب التجمع، تطوع النزال الذي ينحدر من سحم الجولان، في صفوف قوات الأسد منذ سنوات، ويعرف بموالاته لمليشيا حزب الله اللبناني.

بدورها أكدت صفحة درعا 24 مقتل النزال غير أنها أشارت إلى إصابة الضابط الآخر وإسعافه إلى أحد المشافي نافية مقتله.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن أي من تلك الحوادث الأمنية في درعا حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وتشهد مدن وبلدات محافظة درعا بشكل متكرر عمليات اغتيال وتفجيرات تستهدف قادة سابقين في فصائل المعارضة ومدنيين وقوات النظام أيضاً.

ويوم الأحد الماضي أصيب عنصران من قوات النظام، إثر إطلاق مجهولين النار على سيارة تتبع لفرع أمن الدولة في مدينة جاسم شمالي درعا.

وفي 18 من نيسان قتل ضابطان برتبة عقيد في قوات النظام إثر عملية اغتيال نفذها مجهولون يستقلون دراجة نارية أطراف بلدة الحراك في ريف درعا الشمالي الشرقي.

وبحسب تقرير صادر عن تجمع أحرار حوران، سجلت محافظة درعا 415 عملية ومحاولة اغتيال أدت إلى مقتل 285 شخصاً وإصابة 168 آخرين منذ سيطر النظام عليها في تموز 2018.

وسيطرت قوات النظام بدعم روسي على محافظة درعا في تموز عام 2018 وفرضت على فصائل المعارضة اتفاق تسوية أفضى إلى انضمام فصائل المعارضة إلى الفيلق الخامس المدعوم روسياً، فيما أجبر الرافضون على الرحيل إلى الشمال المحرر.

درعا – راديو الكل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق