بسبب الأوضاع المادية.. شباب في إدلب يعزفون عن الزواج

يعزف الكثير من الشباب والشابات في مدينة إدلب عن التقدم للزواج لاسيما لعدة أسباب أبرزها الوضع المادي والمعيشي السيء في هذه الأيام التي يمرون بها وما تحمله من مصاعب أثقلت كاهل الشباب.

خلف شاب من المدينة يقول لراديو الكل إن وضعه المادي لا يسمح له بالإقدام على الزواج علاوةً على ظروف الحرب والنزوح التي جعلته يبتعد قليلاً عن فكرة تأسيس عائلة.

لا يختلف حال أحمد عن حال غيره من الشباب إذ يؤكد لراديو الكل، إن عدم امتلاكه فرصة عمل ثابتة بالإضافة لصعوبة إيجاد منزل جعله يعزف عن الزواج، منوهاً أنه الآن يعمل بشكل متقطع لمساعدة عائلته في تأمين لقمة العيش.

من جانبها، توضح رهف البالغة من العمر 17 عام لراديو الكل، أنها لا تريد الزواج في هذا السن وتصر على متابعة تعليمها، منوهة إلى أن الكثير من الشباب لا تتوفر لديهم مقومات الزواج مثل تأمين منزل أو تكاليف حفل زفاف وغيرها.

من جهته يبين المرشد الاجتماعي فواز حمود لراديو الكل أن العزوف عن الزواج له آثار سلبية كثيرة على المجتمع، منها الأمراض النفسية وغيرها مثل عدم رفد المجتمع بالطاقات البناءة.

وتنتشر ظاهرة العزوف عن الزواج في الشمال السوري المحرر بشكل كبير جداً لاسيما بعد تشتت الكثير من العائلات في مناطق متفرقة وابتعادهم عن مدنهم وبيوتهم علاوة على أسباب مادية تشكل السبب الأكبر.

وتعيش شريحة الشباب حالة من البطالة إذ أن هناك الكثير من الشباب عاطلين عن العمل والبعض يمارس أعمال متقطعة و بأجرة زهيدة فكيف لهم أن يقدموا على الزواج ما لم تتحسن أوضاعهم بشكل عام.

بالمقابل إن مهر الزواج الذي يطلبه الأهالي يلعب دور كبير بالنسبة للشباب إذ أن في كثير من الأحيان يفوق قدرتهم على تأمينه علاوةً على مصاريف أخرى لشراء الذهب والملابس وغيرها قد تجعل الشباب بعيدين عن الزواج أو حتى التفكير به.

إدلب راديو الكل
تقرير: محمد حمود : قراءة: ديمه ساعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى