“تحف فنية من فائض أرشيف الجرائد” تجربة مميزة لإعادة تدوير النفايات تعرف عليها

بظل جائحة كورونا لجأ العديد لحجر نفسه أو بموجب حظر جزئي أو كلي فرضته السلطات قضى ساعات أطول ضمن المنزل، ما دفع البعض لممارسة هواية لديه، أو بدء عمل جديد يتناسب مع ظروف فرضتها أزمة كوفيد 19.

من بين الأعمال أو الهوايات التي أخدت حصة من اهتمام وعمل البعض هي إعادة تدوير الأشياء في المنزل لاستثمارها بصنع أعمال فنية أو بضائع وسلع يمكن الاستفادة منها من قبل العائلة نفسها، أو بيعها لمستهلكين.

وفي تجربة مميزة للصحفي عبسي سميسم-مدير مكتب سوريا في صحيفة العربي الجديد- يتحدث عنها لراديو الكل، بأنها ليست وليدة الفترة لكن الجلوس لفترة طويلة في المنزل بظل أزمة كورونا أتاح له الوقت الكافي لممارسة هوايته بتحويل الفائض من أرشيف قديم لجريدة صدى الشام إلى تحف فنية على شكل جذوع أشجار لها الملمس والشكل ذاته.

وشجع سميسم على استثمار هذه الأعمال أيضًا لمجال لكسب الرزق، لافتًا إلى أن الشروع بممارسة هذا النوع من المشاريع – إعادة تدوير النفايات – يمكن استثماره بجعله مشروع جماعي بين أفراد العائلة، ويضيف نوعًا من المرح بظل أجواء الحجر المنزلي الذي فرضته أزمة كورونا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى